للنشر....ملتقى المصباح الثقافي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة شارك معنا بجمع المحتوى الادبي والثقافي العربي وذلك بنشر خبر او مقال أو نص...
وباستطاعت الزوار اضافة مقالاتهم في صفحة اضف مقال وبدون تسجيل

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الموقع
او تريد الاطلاع والاستفادة من موقعنا تفضل بتصفح اقسام الموقع
سنتشرف بتسجيلك
الناشرون
شكرا لتفضلك زيارتنا
ادارة الموقع
للنــــشـر ... ملتقى نور المصباح الثقافي
للنــــشـر ... مجلة نوافذ الادبية

أدب ـ ثقاقات ـ مجتمع ـ صحة ـ فنون ـ فن ـ قضايا ـ تنمية ـ ملفات ـ مشاهير ـ فلسطين
 
الرئيسيةاعلانات المواقعالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نرحب بجميع المقالات الواردة الينا ... ويرجى مراسلتنا لغير الاعضاء المسجلين عبرإتصل بنا |
جميع المساهمات والمقالات التي تصل الى الموقع عبر اتصل بنا يتم مراجعتها ونشرها في القسم المخصص لها شكرا لكم
جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط
هــذا المـــوقــع

موقع وملتقيات أدبية ثقافية منوعة شاملة ، وسيلة لحفظ المواضيع والنصوص{سلة لجمع المحتوى الثقافي والأدبي العربي} يعتمد على مشاركات الأعضاء والزوار وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للاطلاع والنشر والحفظ ، مصادرنا متعددة عربية وغير عربية .

بما أن الموضوع لا يكتمل إلا بمناقشته والإضافة عليه يوفر الموقع مساحات واسعة لذلك. ومن هنا ندعو كل زوارنا وأعضاء الموقع المشاركة والمناقشة وإضافة نصوصهم ومقالاتهم .

المواضيع الأكثر شعبية
كتاب - الجفر - للتحميل , الإمام علي بن أبي طالب ( ع )+
أتخنس أم أزيد
عتابا شرقية من التراث الشعبي في سوريا
قائمة بأسماء خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية.. سوريا
مجموعة صور /أطفال مشردين أم اطفال شوارع
مشاهير من فلسطين / هؤلاء فلسطينيون
سحر الجان في التأثير على أعصاب الانسان
موسوعة المدن والبلدان الفلسطينية
عمالة الأطفال مشكلة تحتاج إلى حل
"الشاغور".. الحي الذي أنجب لــ "دمشق" العديد من أبطالها التاريخيين
إحصاءات الموقع
عمر الموقع بالأيام :
3793 يوم.
عدد المواضيع في الموقع:
5650 موضوع.
عدد الزوار
Amazing Counters
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1497 بتاريخ 04.05.12 19:52
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
***
hitstatus

شاطر | 
 

 حكاية الصوفى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا
مشارك
avatar

المشاركات : 9
. : ملتقى نور المصباح الثقافي

مُساهمةموضوع: حكاية الصوفى    06.04.18 22:06

                                        الصوفى 
تعودت منذ سن العاشرة على مصاحبة أبى فى رواحه ومجيئه فى البلدة والبلدات المجاورة كان يصحبنى للمساجد للصلاة وسماع الدروس بعد العصر بشكل شبه يومى وكنت أصاحبه لما يسمونه مجالس الذكر وللمجالس فى قصور الأمراء لسماع الشعر وغيره وفى يوم جاء العم إسماعيل العدنى للبيت وجالس أبى طويلا ولما دخلت عليهم ملقيا السلام فردوا بأحسن منه ثم قال العم لأبى هل تذهب مع للصوفى الذى حدثتك عنه فرد إن شاء الله بعد العشاء الليلة وفى المساء خرجت مع أبى للصلاة وبعد الصلاة اصطحبونى معهم وسرنا كثيرا حتى خرجنا للمزارع وفيها وجدنا عشة وجدنا فيها رجلا عليه مرقعة من الصوف فقال له العم السلام على مولانا سهل فسكت الرجل قليلا وقال السلام والرحمة لك ولمن معك تفضلوا بالجلوس فجلسنا على قش يغطى الأرض حول العشة فقال العم صديقى محمد جاء ليسمع كلامك فى التصوف فقال الرجل إنه كلام الحق وليس كلامى فسأله أبى ما التصوف يا مولانا ؟فقال قال مولانا الجريرى الدخول فى كل خلق سنى والخروج من كل خلق دنى وقال سيدنا الجنيد أن تكون مع الله بلا علاقة وقال شيخنا رويم استرسال النفس مع الله تعالى على ما يريد وقال سادتنا تصفية القلب عن موافقة البرية ومفارقة الأخلاق الطبيعية وإخماد الصفات البشرية ومجانبة الدواعى النفسانية ومنازلة الصفات الروحانية والتعلق بعلوم الحقيقة واتباع الرسول (ص)فى الشريعة وقال شيخنا عمرو بن عثمان المكى أن يكون العبد فى كل وقت مشغولا بما هو أولى فى الوقت وقال أحد أبدالنا أوله علم ووسطه عمل وأخره موهبة من الله تعالى وقال أحد سادتنا ذكر مع إجتماع ووجد مع إستماع وعمل مع إتباع فقال أبى معظم هذا يا مولانا يعنى الإسلام ومن ثم فالتصوف هو الإسلام فامتعض الرجل وقال التصوف مبنى على الإسلام ولكنه ليس الإسلام فقلت أنا للرجل إذا لم يكن كله الإسلام فهو جزء من الإسلام فقال أبى سائلا وما صفات الصوفية ؟فرد قائلا :
قوم هموهم باللــه قد علقت                          فما لهم همم تسمو إلى أحــد
فمطلب القوم مولاهم وسيدهم                         يا حسن مطلبهم للواحد الصمد
ما إن تنازعهم دنيـا ولا شرف                        من المطاعم واللذات والولــد
ولا للبس ثياب فائـــق أنق                        ولا لروح سرور حل فى بلــد
إلا مسارعة فى إثر منزلـــة                          قد قارب الخطو فيها باعد الأبد
فهم رهائن غــدران وأودية                          وفى الشوامخ تلقاهم مع  العـد
فقلت ولكن سيدك الجنيد قال فى تعريفه أن تكون مع الله بلا علاقة وأنت هنا قلت قوم هموهم بالله قد علقت فهنا علاقة فقل لى هل لهم علاقة أم لا ؟فقال أبى اصمت يا محمد واترك مولانا يحدثنا فتناسى الرجل كلامى وقال الصوفى يا أحباب هو القائم فى الأشياء بإرادة الله تعالى لا بإرادة نفسه فلا يرى فضيلة فى صورة فقر ولا فى صورة غنى وإنما يرى الفضيلة فيما يوفقه الحق فيه ويدخله عليه ويعلم الإذن من الله تعالى فى الدخول فى الشىء فقاطعته قائلا إذا فهو نبى يوحى الله له فالعلم بالإذن من الله لا يكون إلا وحيا فنهرنى أبى فقال لقد علمك ابن عبد العليم الجدال فاسكت فقال الصوفى وقد يدخل فى صورة سعة مباينة للفقر بإذن من الله تعالى ويرى الفضيلة حينئذ فى السعة لمكان الإذن من الله فيه فلم أستطع صبرا على كلام الرجل فقلت قلت إن الفضيلة لا يراها الصوفى فى كل من الفقر والغنى ثم قلت ويرى الفضيلة حينئذ فى السعة فهنا الفضيلة فى الغنى وكل هذا متناقض فنظر لى أبى نظرة غضب وقال قم وانصرف بعيدا عن هنا فأطعت وسرت مسافة ثم استندت لشجرة بظهرى لا تبعد أكثر من ثلاثين ذراعا من مكانهم ووقفت أسمع الكلام الذى كان يأتى لمسامعى دون إذن منى وإن كنت أرغب فى سماعه وكان قول الرجل لهم بعد انصرافى من مجلسهم :الصوفى يا أحباب من صفا من الكدر وامتلأ من الفكر وانقطع إلى الله من البشر واستوى عنده الذهب والمدر فقلت فى نفسى وكيف ينقطع الإنسان عن البشر؟لو فعل لعصى الله فى قوله "وتعاونوا على البر والتقوى "فالتعاون لا يحدث إلا بإشتراك المسلمين معا ولو انقطع لعصى قوله "واسعوا إلى ذكر الله"فهنا صلاة الجمعة واجبة ولو انقطع لعصى قوله "فانتشروا فى الأرض وابتغوا من فضل الله"فالإنقطاع يعنى عدم الإنتشار وعدم إبتغاء فضل الله بالسعى وراء الرزق وعندما انتهى أبى والعم من مجالسة الصوفى عوجا على وقال لى أبى ما فعلته ليس من الأدب فى شىء فقلت له يا أبى إنكار المنكر من الأدب ولو سكت عن قول الحق فأنا كما قيل شيطان أخرس والله يقول "ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر "
فى الصباح وفى الساعة الثانية من شروق الشمس ذهبت للمدرسة حيث الفقيه عبد الحق بن عبد العليم وبعد أن ألقى علينا بعض الدروس بدأت فترة النقاش الحر فسألته ما حكم الإسلام فى التصوف فقال يا بنى لا يوجد فى الإسلام شىء اسمه صوفية أو سلفية أو زهاد أو فقراء أو سنية أو شيعية فكل هذه الألفاظ إذا كانت تعنى المسلمين فأهلا وسهلا بها وإن كانت لا تعنيهم فهى ليست من الإسلام فى شىء فقلت يعنى إن الإسلام هو الصوفية هو السلفية هو الزهد هو السنة هو دين الشيعة هو دين الفقراء إلى الله فسألته فما رأيك فى التسميات ؟فأجاب إذا كان الإسم الصوفية نسبة للبس الصوف فليس لبس الصوف واجبا على المسلمين ومن ثم فإطلاق الكلمة على المسلمين ليس فى محلها لأنهم يلبسون قطنا وكتانا وغيرهم وإذا كان الإسم السلفية نسبة للسلف دون تحديد فإطلاقها خطأ فلابد أن يكون السلف محددا وهو الرسل وأتباعهم فقلت وما مرد كلمة الصوفية أيضا ؟فقال الفقيه قالوا إنها نسبة للصف الأول أمام الله وكذب من قال هذا فالصف الأول هم المقربون السابقون وهم المجاهدون لقوله بسورة النساء "فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة "ومعظم المتصوفة قعدة عن الجهاد الحربى فضلا عن قعود كثير منهم عن السعى وراء الرزق فكيف يكونون فى الصف الأول ؟ثم تابع كلامه وقالوا نسبة لأصحاب الصفة فى عهد النبى (ص)وقد ذكروا أن هذا لا يستقيم من حيث الإشتقاق اللغوى زد أنهم كانوا يعملون متى سنحت لهم فرصة السعى وراء الرزق وكان كثير منهم يجاهدون فى سبيل الله وقالوا أنه نسبة لصفاء النفس من الذنوب والآثام بطاعة حكم الله فى الليل والنهار وإن كان الإشتقاق اللغوى لا يسمح بهذا أيضا فقلت يا معلم وهل يكون المسلم فقيرا ؟فضحك وقال لكلمة الفقراء فى القرآن معنيين الأول الخلق كلهم مصداق لقوله بسورة فاطر "يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله "ومعناها المحتاجون لما عند الله من أنواع الرزق المختلفة والثانى العجزة وهم أولى الضرر الذين لا يستطيعون ضربا فى الأرض وهم الذين يعجزن عن الحركة بسبب ما أصيبوا به فى سبيل الله من عاهات وجراحات وفيهم قال تعالى بسورة البقرة "للفقراء الذين أحصروا فى سبيل الله لا يستطيعون ضربا فى الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا "وهم المستحقون للزكاة وهى الصدقات وفيهم قال بسورة التوبة "إنما الصدقات للفقراء"فقلت له إذا المسلم لا يكون فقيرا إلا إذا كان عاجزا فهز رأسه وقال نعم فسألته وهل يكون المسلم زاهدا فضحك وقال جاءت كلمة الزاهدين بقوله بسورة يوسف "وكانوا فيه من الزاهدين "ومعناها القانعين الراضين فالسيارة الذين باعوا يوسف(ص)كانوا راضين بالسعر الذى باعوه به ومن ثم فالزاهد هو الراضى بقضاء الله وليس الحارم نفسه من متاع الدنيا الحلال وزينتها لأن من حرم زينة وهى متاع الله الحلال فقد كفر وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "قل من حرم زينة الله التى أخرج لعباده والطيبات من الرزق"وقد عاتب الله نبيه (ص)لأنه حرم على نفسه شيئا طيبا حلالا فقال بسورة التحريم "يا أيها النبى لم تحرم ما أحل الله لك "ومن ثم من قال أن الأكل والشرب واللبس الحلال والجماع الحلال من غير سرف حرام كافر لأنه حرم ما أحل الله فقلت وقد قال عقلاء بنى إسرائيل لقارون "ولا تنس نصيبك من الدنيا "فالمسلم لابد له من أن يتمتع بما أحل الله إن وجده فى غير سرف ولا كبر ثم سكت فترة وقلت وهل يكون المسلم جوعيا ؟فأغمض عينيه وقال يا بنى من المضحكات أن يجيع الإنسان نفسه والطعام موجود لو أراد الله أن يجيع المسلمين لفرض الصوم عليهم طول السنة ولكنه فرضه شهرا واحدا ليس بقصد التجويع وإنما بقصد تدريب الكل على جو الجهاد حيث الجوع والظمأ وعدم الجماع ولذا فكل من يمنع نفسه من الحلال هو محرم لما أحل الله ولو عقل الجوعى لعرفوا أن الأكل أكثر ثوابا فكل أكلة بعشر حسنات فلو أكل ثلاث مرات لأخذ 30 حسنة بينما لو صام سيأخذ عشرة فقط مصداق لقوله بسورة الأنعام "من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها" فحتى قولهم "وأجزى به "يعنى أثيب عليه ولا يوجد فى القول ما يدل على الثواب المحدد وفى قولهم عند أبى داود أن الصوم بعشر حسنات فسألته وهل يكون المسلم شكفتيا ؟فقال لا فالسكن فى الشكفت وهو الغار وحتى الصوامع والبرية محرم لأن الله جعل للمسلمين بيوتا فقال بسورة النور "لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم "وقال "ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت أبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم "ومن ثم فالمسلم لابد أن يعيش فى مسكن وسط ناسه وأما الخلوة والإعتزال فلا يحققان قوله تعالى بسورة المائدة "وتعاونوا على البر والتقوى "فالمع تزل لا يتعاون مع إخوانه ومن ثم فهو عاصى لأمر الله ولا يحقق قوله تعالى بسورة الجمعة "يا أيها الذين أمنوا إذا نودى للصلاة من يوم الجمعة فذروا البيع واسعوا إلى ذكر الله "فالمعتزل لا يطيع أمر الله هنا لصلاة الجمعة كما أنه قد عصى الله بالزواج وتربية الأولاد حتى يدعوا الله "وقل رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا "فقلت إذا فكل من يعتزل كافر فقال لى ليس كل معتزل الناس كافر فمن اعتزل دين القوم الخاطىء ليس كافرا كما فعل إبراهيم (ص)عندما قال لقومه "وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعوا ربى عسى ألا أكون بدعاء ربى شقيا "ومن ثم فالمسلم الذى يعتزل الناس للقيام بمهمة نافعة لهم مثل التفكير فى اختراع يرد كيد الأعداء أو ينفعهم لا يكون كافرا واعتزاله الناس يكون مؤقتا بمعنى أنه لبعض الوقت ولا يمنعه هذا الإعتزال من شهود صلاة الجمعة وغيرها من فروض التجمع فقلت يا مولانا وهل الخلوة مثل الإعتزال فرد الخلوة غير الإعتزال وهى فى القرآن على نوعين الأول الإعتكاف فى المساجد فى رمضان لمن أراد وفيها قال تعالى بسورة البقرة "ولا تباشروهن وأنتم عاكفون فى المساجد"والثانى القيام الفردى وهو الإختلاء بالنفس فى مكان ما قد يكون البيت أو خارجه للتفكير فى الحق أو الباطل للوصول للحق وفى هذا قال تعالى بسورة سبأ "قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفراداى ثم تتفكروا "ولقراءة القرآن كما يقول بسورة المزمل "إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثى الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك والله يقدر الليل والنهار علم أن لن تحصوه فتاب عليكم فاقرءوا ما تيسر من القرآن "وهو لمن أراد من المسلمين فضحكت فى نفسى وقلت إذا يا مولانا حتى الخلوة تكون داخل أماكن تواجد الناس وليس فى الفضاء والخلاء فابتسم وقال من عرف أنه لا يخاف إذا خرج بمفرده للفضاء والخلاء للتفكير أو قراءة القرآن يباح له الخلوة خارج المساكن وأما من يعرف أنه قد يدخل فى قلبه الخوف مما تصوره له نفسه من أشباح الظلام أو مما يتواجد فى تلك الأماكن من هوام وبوم وخفافيش وغيرها فمحرم عليه الخلوة خارج المسكن فصمت الفقيه برهة وسألنى ولكن لماذا كل هذه الأسئلة يا عبد الله بن محمد؟فابتسمت وقلت له البارحة ذهبنا أنا وأبى بصحبة صديق لأبى لرجل صوفى وكدت أشتبك معه واختلفت مع أبى بسبب ما كان هذا الرجل يقوله فى تعريف التصوف فقال الفقيه إذا قم إلى أبيك الآن واعتذر له عن خلافك معه فامتعضت وقلت للرجل ولكنى أكنت أنكر منكرا فكيف أعتذر عن عمل صالح ؟مد الفقيه يده وربت على ظهرى وقال الإعتذار عن خلافك لأبيك ليس عن إنكار المنكر وإنما على مخالفة أمره بالسكوت حتى ينهى الرجل حديثه وبعد هذا لا تتكلم الآن قم وانصرف فقمت من مجلسى وقلت السلام عليكم .
ذهبت للدار وفى نفسى صراع يدور بين جانبين جانب يقول اعتذر وجانب يقول لا تعتذر ولما دخلت الدار وجدتنى أسرع لأبى قائلا اعفو عنى يا أبى بسبب ما حدث البارحة فأخذنى أبى فى أحضانه وقال لى قد عفوت عنك فسألته لماذا تذهب وصاحبك لأناس وأنت لا تصدق ما يقولون ؟أجاب يا بنى لم يعرف الباطل من لم يتعايش مع أهله فقلت تقصد أننا لا نعرف الحق إلا إذا علمنا الباطل فقال لا قصدت أن الباطل يظهر لنا من خلال معرفتنا بالحق والباطل متغير الأشكال ومن ثم لابد لنا من معرفة الأشكال الجديدة حتى نحذر الناس منها بعد معرفتها ،أردت أن أنصرف فوقفت ولما بدأت الخطوة الأولى قال والدى ما رأيك لو ذهبت معى لمجلس وجد وسماع ؟فرددت أخشى ألا أصبر على ما يقال فأسبب لك حرجا وأظهر أمام الناس بمظهر الإبن العاق لوالده فضحك وقال رحم الله امرىء عرف قدر نفسه فسكت برهة وقال لابد أن تعود نفسك على الصبر عند وجود الباطل الكلامى حتى تقدر على مواجهته مواجهة صحيحة ولن يتأتى لك هذا إلا بسماع ورؤية الباطل والسكوت عليه حتى ينتهى ثم تنكره وبعد أيام صحبنى أبى ومعنا عمى إسماعيل العدنى لمجلس فى تكية الصوفية فى البلدة ولما دخلنا وجدنا قوما يفترشون أرض المكان ثيابهم أكثرها مرقعات من الصوف ولها رائحة عطنة وأقلهم من يلبس ثيابا عادية وفى مكان عالى نوعا ما جلس القوال ومعه آلة موسيقية وبدأ ينشد :
سرت بأناس فى الغيوب قلوبهم                              فحلوا بقرب الماجد  المتفضل
عراصا بقرب الله فى ظل قدسه                               تجول بهم أرواحهـم  وتنقل
مواردهم فيها على العز والنهى                             ومصدرهم عنها لما هو  أكمل
تروح بعز مفرد من صفاتــه                             وفى حلل التوحيد تمشى وترفل
ومن بعد هذا ما تدق صفاتـه                             وما كتمه أولى لديه  وأعـدل
سأكتم من علمى به ما يصونه                             وأبذل منه ما أرى الحق يبـذل
وأعطى عباد الله منه حقوقهم                              وأمنع منه ما أرى المنع يفضـل
على أن للرحمن سرا يصونـه                              إلى أهله فى السر والصون أجمل
وكلما نطق الرجل بيتا تعالت الصيحات يا حق   000يا هوو 000أكرمك الله  000زدنا 000الله الله000بركاتك يا سيدنا000وهم يسمعون فقط ولا يفكرون مثلهم مثل بقية الناس يعجبون بالألفاظ ويرددونها دون أن يفهموا معناها وهنا كانت القصيدة كفرا فالقلوب التى على الأرض حلت عند الله- مع أن الله ليس فى مكان بقربه ولا طريقة لهذا حتى على فرض أن الله فى السماء وهو فرض محال- والقائل يكتم علمه عن الناس وهو علمه بالله مع أن الله يطالب المسلم بنشر علمه للمسلمين وأنشد القوال:
نهانى حيائى منك أن أكشف الهوى                     وأغنيتنى بالفهم منك عن الكشف
تلطفت فى أمرى فأبديت شاهدى                       إلى غائبى واللطف يدرك باللطف
تراءيت لى بالغيب حتى كــأنما                        يبشرنى بالغيب أنك فى الكـف
أراك وبى من هيبتى لك وحشـة                        فتؤنسنى باللطف منك وبالعطف
 وتحيى محبا أنت فى الحب حتفـه                       وذا عجب كون الحياة مع الحتف
وهى أبيات كلها خبل فما معنى فأبديت شاهدى إلى غائبى فالإنسان كله شاهد ليس منه غائب ورؤية القائل لله "تراءيت لى "وأراك "مع أنه قال لموسى(ص)"لن ترانى "وما معنى أن الحياة مع الحتف ؟أليس هذا جنونا أن تكون الحياة بجانب الموت فى المحب ؟إن المحب حى لا يلقى حتفه بدليل قوله "استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم "وحياة المحب هى فى الجنة أى الدار الأخرة كما قال "وإن الدار الأخرى لهى الحيوان "أى الحياة الحقة السعيدة وقال القوال :
كانت لقلبى أهواء مفرقـــة                  فاستجمعت مذ رأتك العين  أهوائـى
فصار يحسدنى من كنت أحسده                  وصرت مولى الورى مذ صرت مولاى
تركت الناس دنياهم ودينهـم                    شغلا بذكرك يا دينى   ودنيـــاى
قلت آه من الكفر رؤية العين لله ، الإتحاد بالله حتى أصبح العبد والإله واحد فالعبد أصبح هو الله مولى الورى وإتحاد الكل بالله حتى صار الحاسد محسودا والمحسود حاسدا ثم ختم القوال الوصلة الأولى بقولهم :
أحبك حبـين حب الهوى                               وحبا لأنــــك أهل لذاكا
فأما الذى  هو حب الهوى                               فشغلى  بـذكرك عمن سواكا
وأما الذى أنــت أهل له                               فكشفك لى الحجب حتى أراكا
فلا الحمد فى ذا ولا ذاك لى                               ولكن  لك الحمد فى ذا وذاكا
قلت كلامها كفر فهى الله يكشف لها الحجب ولم يكشف لموسى (ص)أى حجاب ولما أنهى القوال الوصلة الأولى قلت لأبى إيش رأيك ؟فقال كفر اختلط بإسلام فاسمع ثم فى البيت نتحدث وفى أثناء راحة القوال وزع على الحضور شراب اللوز البارد فشربوا منه ومنهم من استزاد السقاة ثم بدأ القوال ينشد :
لا تخدعن فللحبيب دلائــل                             ولديه من تحف الحبيب وسائل
منها تنعمه بمـــــر بلائه                              وسروره فى كل ما هو فاعل
فالمنع منه عطية  مقبولـــة                              والفقر إكــرام وبر عاجل
ومن الدلائل أن ترى من عزمه                              طوع الحبيب وإن ألح العاذل
ومن الدلائل أن يـرى مبتسما                             والقلب فيه من الحبيب بلابل
ومن الدلائل أن يـرى متفهما                               لكلام من يحظى لديه السائل
ومن الدلائل أن يـرى متقشفا                              متحفظا من  كل ما هو قائل
ومن الدلائل أن تراه مـشمرا                           فى خرقتين على شطوط الساحل
ومن الدلائل حزنه ونحيبــه                              جوف الظلام فما له من عاذل
ومن الدلائل أن تراه مسافـرا                            نحو الجهاد  وكـل فعل فاضل
ومن الدلائل زهده فيما  يرى                             من دار ذل والنــعيم الزائل
ومن الدلائل أن تراه باكيــا                             أن قد رأه على قبيـح  فعائل
ومن الدلائل أن تراه مسلمـا                             كل الأمور إلى المليك العـادل
ومن الدلائل أن تراه راضيـا                               بمليكه فى كل حكم نــازل
ومن الدلائل ضحكه بين الورى                          والـقلب محزون كقلب الثاكل
قلت هذا والله أفضل مما سبق وإن كان لا يخلو من مخالفة للقرآن حيث سمى الفقر إكرام وبر عاجل وما هو إلا ابتلاء كما قال بسورة البقرة "ولنبلونكم بشىء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون "وجعل المنع عطية وهو تناقض فكيف يكون المانع للشىء معطيا إياه بمنعه ؟وأنشد القوال :
عجبت لمـــن يقول إلفى                               وهل  أنسى فأذكر ما نسيت
أموت إذ ذكرتــك ثم أحيا                              ولولا   حسن ظنى ما حييت
فأحيا بالمنى وأموت شــوقا                              فكم  أحيا عليك وكم أموت
شربت الحب كأسا بعد كأس                               فما نفد   الشرب وما رويت
فليت خياله  نصب لعيــنى                               فإن قصرت فى نظرى عميت
وهو كلام كله تخريف فذكر الله موت مع قوله "استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم "فذكر الله حياة من ضمن الدعوة وجعل لله خيال سبحانه وتعالى عن هذا .
سمعت من أبى ما زاد استغرابى من نية صاحبه إسماعيل أن يتتلمذ على يد سهل الصوفى وهو صاحب أبى ويسمع منه ما يقال فى التصوف والصوفية وقد طار صوابى منى وأنا أراه يرتدى الخرقة فلم أشعر إلا وأنا أعرض عنه ولا أرد السلام الذى ألقاه على وأتركه وأنا غاضب لمكان بعيد وظللت أسير حتى وصلت لشاطىء النهر فجلست عليه ووضعت قدمى فى المياه واستمررت أضرب بها فى الماء ثم غسلت وجهى فأحسست براحة فى قلبى وأن غضبى على العم بدأ فى الزوال فقلت لنفسى :
كان ينبغى أن تناقشه لا أن تخاصمه وتهجره ،كان ينبغى أن تبين له الصواب من الخطأ بدلا من أن تتركه ينساق وراء هذا الشيخ وقمت من مجلسى وذهبت للبيت وبدأت أتصفح بعض الكتب فى مكتبة أبى ولم أستطع القراءة بتركيز كانت عيناى تمران على السطور مرور الكرام ولكن عقلى كان بعيدا يفكر فى العم وقمت ودخلت حجرتى واستلقيت على الفرش ولم أستطع النوم عقلى متحير نفضت عنى الغطاء وأسرعت للخروج من البيت ووجدت نفسى تقود جسمى لبيت أو عشة سهل الصوفى خارج البلدة وعندما اقتربت منه ألقيت عليه السلام فرده باشمئزاز فقلت له حدثنى عن خرقتكم فقال الخرقة يا بنى هى إرتباط بين الشيخ والمريد وتحكيم من المريد للشيخ فى نفسه قلت إذا هى علامة العبودية فابتسم وقال بل علامة توقير الشيخ فالشيخ أعلم فمثلنا ومثل المريد كمثل العبد الصالح الخضر ومثل موسى فقد اشترط على موسى لكى يعلمه أن يطيعه طاعة عمياء فقلت له ولكنهما لم يكونا شيوخا ولا مريدين لأن الشيخوخة لا تتفق مع العلم فقد قال تعالى بسورة النحل "ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكى لا يعلم بعد علم شيئا "فالإنسان عندما يبدأ فى الشيخوخة يبدأ فى نسيان العلم فكيف يكون معلما ؟قال من لم يكن له أستاذ فإمامه الشيطان فقلت ضاحكا كان لليهود وللنصارى وللصابئين وللمجوس ولغيرهم من الأمم أساتذة فهل هم على الحق لمجرد وجود أساتذة لهم ؟فرد أتنكر وجوب وجود معلمين للناس ؟فقلت إن المعلم قد يضل ولكن الله جعل هناك معلما ثابتا ليس من الناس وهو كتاب الله حتى يتحاكم المعلم والتلاميذ له إن حدث خلاف أو ضلال وفى هذا قال بسورة الشورى "وما اختلفتم فيه من شىء فحكمه إلى الله"  فقال يا بنى إن الشيخ فى أمة محمد كالنبى فى بنى إسرائيل فضحكت وقلت حتى الحديث أنت لا تحسنه فالحديث رغم أنه لم يثبت فى النسبة للنبى (ص)يقول العالم فى أمتى كالنبى فى بنى إسرائيل"أو "علماء أمتى كأنبياء بنى إسرائيل" فقال سهل إن الشيخ يكون متخلق بأخلاق الله من معنى قول الله تعالى "ألا طال شوق الأبرار إلى لقائى وإنى إلى لقائهم لأشد شوقا "ومن ثم فالمريد يكون جزء من الشيخ كما أن الولد جزء من الوالد بالولادة الطبيعية فقلت له سأوافقك على كلامك رغم أن الله لا يشتاق لأحد لأنه غنى عن كل شىء ومع هذا هل تعنى أن المريد فى النهاية لابد أن يساوى الشيخ؟فأجاب قائلا ليس كل المريدين فكما قال ابن سينا فى كتاب الإشارات "جل جناب الحق أن يكون شرعه لكل وارد أو يطلع عليه إلا الواحد بعد الواحد "فضحكت وقلت معنى هذا أن النبى (ص)الذى تقول أن تصوفك مبنى على دينه الإسلام كان كاذبا عندما أبلغ الرسالة أى الشرع أى الإسلام لكل الناس والشرع كما تقول لا يطلع أحد عليه إلا قلة ودعنى أسألك من يحدد الشيخ أنت أم من فقال الرجل الله فقلت نعم الله هو المحدد لكل شىء ومن ضمنها أنك تقول أنك شيخ وفلان يقول أنه شيخ وحتى أنا من الممكن أن أقول أنى شيخ ومع هذا لا تقدر على تكذيبى لأنى عند نفسى شيخ والشيخ لا يكذب لأنه متخلق بأخلاق الله .
وجدت أنه لا فائدة من الجدال مع هذا الرجل فعملت بنصيحة القائل لا تجادل أحمقا فقلت له السلام عليكم وانصرفت للبيت وفى الطريق قابلت على بن بكر الخارجى فسلمت عليه فرد السلام وقال لى :لقد لبس صاحب أبيك خرقة زرقاء فأخرجت زفيرا حارا من فمى وقلت هداه الله وإيانا للحق فقال على يقولون أن الخرقة عند المريد الصادق حاملة ريح الجنة فقهقهت وقلت إنها غالبا تحمل صاحبها للنار فهز على رأسه وقال ألا تنصحه بالبعد عن القوم الذين هم على أنواع فمنهم أصحاب المرقعات والجوع والذكر ومنهم أصحاب ملأ الكروش والتنبلة والقعود فى التكايا والخوانق فقلت له ونحن أيضا بنا عيوب كثيرة أولها أننا سمحنا بوجود أمثال هؤلاء فى بلادنا الذين حرفوا الدين مع غيرهم مما سمح لغيرهم من أهل الأديان الأخرى بإحتلال بلادنا وتدمير الدولة الإسلامية منذ قرون ووضع على يده على كتفى وقال الإسلام بخير يا صديقى فنظرت لوجهه وقلت الإسلام بخير ولكن من يدعونه ليسوا بخير نفوسهم بعيدة عن طاعته مع أن نيات الكثير منهم خيرة       
 سرت أنا وعلى فى طريقنا لعمنا إسماعيل وفى الطريق سمعنا بوق الخطر يدوى وبعد قليل سمعنا المؤذنين على مآذن المساجد ينادون حى على الجهاد
على الفور اتجهت لبيتنا وانطلق على لبيتهم وأحضرت السيف والرمح والقوس والسهم وإنطلقت لأسوار المدينة فوجدت العسكر ومعهم بعض الأمراء الذين بدئوا بتوزيع العسكر والجند والمتطوعين على الأسوار وكان نصيبى أنا وبعض المتطوعين الجانب الشرقى للسور وبدأ أحد قادة المئات يلقى علينا النصائح :
لا تضربوا العدو بالسهام إلا عندما يقترب من مرمى سلاحكم من لم يجد سهما فليقذف برمح ومن لم يجد فليقذف بحجر، أى سلم يوضع على السور اقلبوه بمن عليه من كان معه خرقة قديمة فليغمسها فى النفط ثم يشعلها ويضعها فى السهم ويقذفها على خيام العدو .
بعدها انصرف القائد لموضع أخر وبدأت أتفقد المكان فوجدت أن السور لن يتحمل الضربات القوية للمنجنيق فى بعض المواضع وكانت الحسنة الوحيدة فيه هى كثرة الفتحات الصغيرة بطول وعرض السور فقد كانت تسمح لمن فى الداخل بضرب من فى الخارج وإيقاع أى سلم يوضع على الجدار وعدم دخول من بالخارج منها فقال زميلى فى الموقع عبد بن شكرى الأسوار لا تحمى المدن أبدا وإنما يحميها العدل ،إن من يدافع من خلف الأسوار يكون خائفا والخوف نصف الطريق للهزيمة فقلت هيا قل ما عندك فقال الحل هو الهجوم على العدو خارج الأسوار فهذا يشل تفكيره ويجعله يتخبط ولا يهاجم المدينة إلا بعد أن يقضى على المقاومة خارجها فسأل السيد بن عبد الحميد يعنى ماذا نفعل بالضبط ؟فقال عبد نكمن للعدو فى المزروعات ونقتل منهم من نقدر عليه ونحرق خيامهم إن استطعنا ونسمم دوابهم قلت أنا معك
وارتفعت أصوات عشرات الشباب فاتفقنا على تقسيم أنفسنا لمجموعات تقوم كل مجموعة بعمل ما وفى جنح الظلام خرجت مع عبد وخمسة أصدقاء ومعنا بعض الأسلحة وقدور النفط وسرنا بين المزروعات حوالى ساعتين فوجدنا معسكرا للعدو فى مرمى النظر والسلاح فسرنا ببطء وكل واحد ببعد عن الأخر حوالى 20 ذراعا ولما وصلنا لمكان الخيل لم يكن هناك سوى خمسة جنود يحرسونها فتكفل كل واحد منا بقتل جندى وأما أنا وعبد فانطلقنا فقطعنا قيود الخيل من مرابطها ثم وضعنا فى طعامها سما قاتلا حتى إذا أعادوها فأكلت تموت وبهذا يتعبون من السير ومن حمل ما كانت تحمله من مؤن وسلاح ثم جرينا بسرعة ولما تجمعنا كانت حركة الخيل وهى تجرى فى كل إتجاه قد أحدثت بعض الفوضى فى المعسكر ومن ثم ذهبنا لجهة أخرى من المعسكر وسنحت لنا الفرصة فأشعلنا النار فى بعض الخرق المغموسة فى النفط وقذفناها على الخيام فاشتعلت النيران فجرينا بأقصى سرعة نحو سور المدينة وانطلق خلفنا بعض جنود العدو ولكنهم لما وجدوا أنفسهم قد اقتربوا من المدينة عادوا أدراجهم خوفا من أن تكون هناك كمائن تنتظرهم وقبل الفجر بقليل وصلنا ونحن فى غاية التعب لمكاننا فى السور ففتح لنا الأصدقاء الباب فدخلنا ونحن نجر أرجلنا بصعوبة بالغة وألقينا أنفسنا على الأرض جانب السور فنمنا ولم نشعر بشىء إلا والشمس تضرب بأشعتها فى أجسامنا فقمنا وأحضروا لنا بعض الطعام فأكلنا وقمنا نتوضأ وصلينا وخرجت المجموعة الثانية فى وقت الظهر على أساس الضرب فى وقت لا يمكن توقعه وهو وضح النهار كانت الفكرة أن يخرجوا بالحمير وعلى ظهر كل واحد غبيط فى أسفله السلاح وفوقه الردم واقتربت المجموعة من معسكر أخر للعدو وبدئوا العمل فى الحقول بعد أن أنزلوا الردم وأخفوا تحته السلاح وفى وقت تغيير الحراس بدأ ضرب المعسكر بقدور النفط والسهام الحارقة وفى دقائق كانوا قد أنهوا مهمتهم وعادوا بسرعة على ظهور الحمير وكانت الإصابات فى المجموعة خمسة رجال جرحوا بجروح مختلفة ولم يكن هناك قتلى وفى الليل عاودت مجموعتنا العمل وخرجت مجموعات أخرى وفى هذه المرة أخذنا الجانب الغربى للمدينة حيث يوجد تل غير مرتفع كان خلفه معسكر للعدو وكانت الخطة هى تدمير مؤن العدو وكان سبيلنا لهذا هو لبس ملابس مشابهة لجنود العدو ولما اقتربنا من مكان الحرس كان معنا زجاجات خمر أضفنا لها بعض المرقد وبدأنا نتمايل ونتظاهر بالسكر أمام الحارسين فقال أحدهم لنا ألم تخافوا من أن يقتلكم أحد خارج المعسكر ادخلوا ودخلنا وناولناهم زجاجات الخمر دون أن نتكلم وظللنا نسير متظاهرين بالسكر حتى توغلنا داخل المعسكر فبحثنا عن مكان المؤن حتى وجدناه وبجوارها كانت تقف المنجنيقات وقد اقتربنا من بعض الحرس وعرضنا عليهم الخمر فشربوا وبعد ساعة تقريبا كانوا قد ناموا ومن ثم بدأنا فى إشعال الحرائق فى كل مكان عند المؤن والمنجنيقات ومن ثم اختلط الحابل بالنابل فى المعسكر وحاول كل واحد منا الخروج من المعسكر كل حسب مقدرته وكانت النتيجة هذه المرة خسارة اثنين من المجموعة استشهدا وتكررت عمليات الكر والفر ليالى عدة وكل هذا كان بعيدا عن قادة العسكر وعن الأمراء الذين لم يكونوا يحسنون سوى ظلم خلق الله وإنفاق الأموال على ما يغضب الله وأما الحرب الحقيقية فهم لا يخوضونها إلا من وراء أسوار فقط ومن ثم كانت الهزائم تتوالى وكل يوم كانت مساحة دولة المسلمين تقل وتنقص .
وفى إحدى الليالى ذهبت للبيت مع صديقى محمد بن عبد الرحمن لإحضار بعض الحاجات وبعد أن أحضرنا ما نريد سرنا فى طريقنا لمكاننا فى السور فقابلنا سهل الصوفى الذى هرب لداخل المدينة لما وجد العدو النصرانى يقترب من عشته فقلت له ألا تحضر معنا للجهاد؟فقال يا بنى كل الثغور مجتمعة لى فى بيت واحد والباب مردود على فقال محمد لو كان الناس كلهم لزموا ما أنت عليه اختلت أمور المسلمين وانهزموا فانتصر عليهم الكفار فلابد من الجهاد فقال سهل لو كان الناس كلهم لزموا ما أنا عليه وقالوا فى زواياهم على سجاداتهم الله أكبر انهزم الكفار فتحرك محمد جهة سهل لضربه فقلت له وأنا أدفعه بعيدا عنه اتركه الآن فلا حاجة لنا فى أذاه فقال محمد لماذا لم تتركنى أقتله فنتخلص من المثبطين للعزائم الجالبين للهزائم ؟فضحكت وقلت لا يجوز قتل المجانين فقال محمد هل هو ممن يقولون ارتفاع الأصوات فى بيوت العبادات بحسن النيات وصفاء الطويات يحل ما عقدته الأفلاك الدائرات ؟لم أتمالك نفسى من الضحك وقلت أنه ممن يقولون أيضا من الناس أناس لو ارتفعت حواجبهم لقضيت حوائجهم .
وصلنا للسور وبدأت المجموعات تتكاثر وتتنافس فى الخروج لإحداث أكبر قدر من الخسائر فى العدو وبدأ العدو تحت ضغط المجموعات يتراجع وبعد أن كان ينوى الهجوم على المدينة بدأ فى الإنسحاب من مواقعه تدريجيا ورغم هذا كان عدد الشهداء يزداد كل يوم بسبب إقدام المجموعات على مهاجمة العدو والإلتحام معه وبدأت المجموعات تتجمع وتلتقى مع الفقيه ابن عبد العليم الذى كان يثير فى نفوسهم الرغبة فى الجهاد وهزيمة العدو وبدلا من أن يكتفى بإنسحاب العدو من محيط المدينة طالبهم الفقيه أن يهاجموا العدو ليأخذوا ما اغتصبه من المدن الأخرى وبالفعل كونت المجموعات فرق وبدأت أساليب الهجوم تتبدل من مكان لأخر فمن التنكر فى زى تجار وزى قساوسة ورهبان للتنكر فى زى الفلاحين وفى زى جنود العدو إلى مهاجمة القوافل التجارية للعدو وبدأ المتنكرون فى دخول المدن وتحريض الأهالى على طرد الغاصب وفتحوا أبواب الأسوار ليلا وبدأت المجموعات فى الخارج فى دخول المدن وقتل الأعداء وبدأ شباب المدن فى تكوين مجموعات مماثلة وبدأ العدو يتراجع ويترك المدن المغتصبة وسعى ملكهم لتجميعهم لخوض معركة كبرى ضد من ظنهم أنهم الطاردين لجيشه وهم الأمراء وعساكرهم وكان بهذا يعيد السنة التاريخية التى توقف مسيرة دولة على معركة ولكنه لم يجد من يخوض المعركة الفاصلة وإنما وجد جيوشا صغيرة فى مواقع عدة كثيرة وفى أزمنة متقاربة جعلت جيشه يترنح ويفقد توازنه وفى النهاية عاد لبلاده بالفلول التى تبقت من جيشه يجر أذيال الخيبة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رضا
مشارك
avatar

المشاركات : 9
. : ملتقى نور المصباح الثقافي

مُساهمةموضوع: رد: حكاية الصوفى    06.04.18 22:07

بعد إنتهاء حرب الملك النصرانى حدث مثلما يحدث فى كل أو غالب الأحوال سرق النصر من أهله فبدلا من أن يحكم الناس بلادهم بالعدل عاد الأمراء لظلمهم وفسادهم ونسبوا النصر لأنفسهم وذهب الشهداء للجنة وهم من البسطاء الغلابة كما يقال للجنة ذهب دمهم هباء فى الدنيا لأنه لم يوجد من يحافظ على إنجازهم ويحوله لصالح الكل وليس لصالح البعض ممن يجيدون اللعب بمقادير الناس وكانت أبواق الأمراء باعة الأخرة محبى الدنيا تجارا وصوفية وخطباء وشيوخ حتى أن واحد منهم خطبنا يوما فى المسجد فقال :
ظلم الحكام باب من أبواب الرحمة الإلهية ولو أن أحدكم ممن ينتقد الحكام صار حاكما لبقيت له الرحمة الإلهية وإن ظلم يا قوم إن أولى الأمر منا لابد أن يظهروا فى كل الصور التى تحتاج إليها الرعايا فمن بايع الإمام فإنما يبايع الله ومن ثم فالإمام لا يظلم-وإن كان ظالما فى رأى الناس- لأن الله لا يظلم أحدا .
جنون فى جنون وكما قال شيخهم حارت الحيرة فى الحيرة
إذا ما دمنا لسنا مظلومين وهم ليسوا ظلمة فليس هناك شىء اسمه أساسا الظلم وما دام ليس هناك ظلم فليس هناك عدل
أردت قتل الرجل ولكنى لم أستطع فنحن فى المسجد وللمسجد حرمة لا تنتهك ومع هذا كظمت غيظى واستمررت أسمع خبلا منه حيث قال :
إن الله الحق كان كنزا مخبوءا وأراد أن يعرف فخلق الخلق ليعرفوه أى ليرى نفسه فيهم فصاروا مرآة له بحجم صورته الظاهرة فهم باطل أظهر حقا أو فهم حق أخفى باطلا والباطل عدم لا وجود له إلا بالصورة الإلهية التى يعكسها .
الله باطل كلام جميل والناس حق كلام أجمل الله له صورة ظاهرة كلام جميل ونحن صورة الله المعكوسة كلام أجمل ماذا بقى من الجنون أقصد الجمال لم يقولوه ؟إذا الله كاذب فى قوله "ذلك بأن الله هو الحق"وقوله "ليس كمثله شىء"وقوله "لن ترانى "وقوله "وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون "وقوله "الذين إذا ظلموا أنفسهم "وقوله "الذى خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا "وما كذب الله قط بل القوم هم الكاذبون فهناك ظلم وظلمة والله ليس كخلقه وهو الذى  خلق الخلق للإبتلاء حتى يميز الأحسن عملا وهو الحق أى الإله وحده وغيره مخلوقات والكل حق أى موجود وليس أيا منهما باطلا أى عدما وكان لابد من مقاومة هذا الجنون وإلا أصبحنا كلنا مجانين أى كفارا نستحق دخول النار   
ذهبت أبحث عن الفقيه ابن عبد العليم كى يجمع شمل المجاهدين ونعمل معا على هدم هذا النظام الظالم الذى لا يريد أصحابه التخلى عنه ويستعينون على إبقاءه موجودا بكل الوسائل المتاحة أمامهم قتل وسرقة واغتصاب واختلاس 000طال زمان البحث فالرجل لا أثر له فى بيته ولا فى مجلس علمه ولم يره أحد من مدة كل من قابلته من تلاميذه وأصحابه قالوا إن أخر العهد به كان أيام الجهاد وفكرت وظننت ظنونا عدة ظن منها يقول إن الله أكرمه بالشهادة فهو الآن فى جنان البرزخ السماوى يتنعم ويستبشر بمن خلفه فى الدنيا على دين الله وظن أخر يقول لقد رحل الفقيه لبلد أخر ليكمل رسالته فى تعليم الناس دينهم وظن ثالث يقول لقد قتله الأمراء بعد الجهاد حتى لا يتجمع الناس حوله ويستولون على الحكم وينصبونه أميرا عليهم  يحكم بالعدل والقسطاس وظن رابع يقول إنه فى السجن للسبب السابق نفسه ،لم أقدر على تحديد أى ظن هو الحقيقة وكان أمامى طرق عدة للوصول للحقيقية وكان على أن أسير فيها كلها متى سنحت فرصة السير فى أى منها وكنت كلما قابلت غريبا فى البلدة سألته هل ذهب ابن عبد العليم عندكم وفى كل مرة كان الجواب لا فكنت أقول إنه رجل فقيه عالم يعلم الناس دينهم فهل علمتم من خبره شيئا فكان الجواب لا 
ذهبت لحفارى القبور ومن يقومون بالدفن وسألتهم عن الرجل هل دفنوا جثته ؟فكان الجواب لم نره لم ندفنه وتصادقت مع حراس السجن فى المدينة ودفعت لهم أموالا أخذتها من والدى وسألتهم عن الرجل فقالوا لا نعرف الرجل وأدخلونى السجن وفتحوا لى الزنازين وشاهدت من بداخلها كانت أجسامهم واهنة هزيلة وأنفسهم يائسة وفى النهاية لم أجد الرجل ولكنى عزمت على إخراج هؤلاء المساجين الذين سجنوا ظلما بسبب معارضتهم  للأمراء وسمعت من بعض الحراس أن الرجل قد يكون قد دخل السجن فعلا ومات أو دخل وتم سوقه لسجن أخر فى بلدة أخرى وسألت الحارس وأين سجلات السجن فضحك وأجاب ليس للسجن عندنا سجلات فما عندنا هو عدد المساجين وأما الأسماء وقضايا الأشخاص التى سجنوا من أجلها فلا نعرف عنها شيئا فنحن كما يقولون عبد المأمور قلت له بل عبد الآمر فالمأمور عبد وأما الآمر فهو السيد لأن المأمور هو من يتلقى الأوامر والآمر هو من يلقى الأوامر
لم أجد أمامى حلا لمشكلة الحق ونصره سوى أن أفعل ما كنت أريد أن يفعله ابن عبد العليم لذا سعيت حتى جمعت تلاميذه وأصحابه واتفقنا على نصر الحق وكانت الخطة هى معرفة مداخل وخارج قصور الأمراء ودار العسس وما يوجد فيها وما عليها من حراسات وإطلاق سراح المساجين لكى يكونوا أعوان وإخوان لنا فى أمرنا ومن أجل المعرفة بعضنا عمل فى القصور فى أعمال مختلفة وبعضنا عمل بصاصا للعسس وبعضنا الأخر انضم لحرس السجن وبعضنا انضم للصوفية وبعضنا عمل لدى التجار الكبار وكان هذا شر لابد منه للنصر وكان سر العمل  مع هؤلاء هو أن هناك تحالفا بين الأمراء والعسس والحرس والتجار وبعض شيوخ الصوفية على اقتسام خيرات البلاد وهذا التحالف بعضه كان ظاهرا وبعضه كان خفيا وفى تلك الفترة كنت أسافر للبلدات حول مدينتنا مرات كى ألقى بعض الإخوان حتى ندرس ما جمعناه من معلومات عن القوم ونتعرف على ما يجب فعله ومرات كنت أتسقط أخبارا عن ابن عبد العليم ومرات كنت أجمع بعض المال وأشترى به سلاحا نخفيه لليوم الموعود وفى إحدى المرات شاهدت وأنا عائد شبح رجل ليس ببعيد عن الطريق كان يرتدى أسمالا بالية وجسمه هزيل كأنما قد خرج من قبر وشعره طويل قد غطى ملامح وجهه والقذارة ظاهرة عليه وهو يسير وصدره ورأسه قد انحنوا للأمام كأنه جائع أو به مغص سقت فرسى نحو الرجل وإذا بى أجده عمى إسماعيل العدنى فنزلت من على فرسى وحملت الرجل عليه كان متعبا منهكا لدرجة أننى قلت فى نفسى أنه سيموت لا محالة بعد قليل وحاولت أن أبقيه متيقظا على الحصان ولكنه أغمى عليه فسقت الحصان للبيت وهناك أنزلت الرجل مع أبى ومزقنا ملابسه وحممناه وألبسناه ملابس نظيفة بدا لى كهيكل عظمى يغطيه الجلد وكل هذا حدث وهو مغمى عليه ثم حملناه للسرير واستدعينا الطبيب الذى جاء وشخص حالته على أنه خمود وخمول وإنهاك عام فى الجسم من أثر جوع طويل وأوصانا أن نسقيه سوائل على قدر ما نقدر ثم نطعمه طعاما لينا هشا حتى لا تتأثر معدته لو أكل طعاما عاديا وأقام والدى بجانب صاحبه وأما أنا فباشرت أعمال أبى وكنت أقوم بما يجب على من أعمال تجاه اليوم الموعود وبعد أسبوعين بدأ العم إسماعيل يسترد وعيه لفترات طويلة ثم تحسنت حالته وأصبح سليما معافى وعندما عدت من سفرى لم أجده فى بيتنا فأخبرنى أبى أنه قد عاد لبيته وعمله مرة أخرى فذهبت للبيت بعد العصر فوجدته جالسا فى رحبة الدار فقلت السلام عليكم ورحمة الله يا عم إسماعيل فقام الرجل واعتنقنى وهو يقول وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا ابن أخى شكرا لك على ما صنعته من أجلى قلت له لا شكر على واجب يا عم سألته ماذا جعلك فى تلك الحال المزرية ؟أجاب منه إلى الله سهل الصوفى أضلنى وأغوانى فقلت كيف ؟رد قال لى أن الرسول (ص)قال من أخلص لله 40 صباحا ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه وأن من أراد ينابيع الحكمة عليه أن يعتكف كموسى (ص)40 يوما فى الخلاء فلا يأكل إلا خبزا وملحا يتناول كل ليلة رطلا وأن عليه أن ينقص الكمية كل يوم بعضا حتى يصل إلى ربع رطل فى نهاية الأربعينية قلت وهل صدقته قال فى البداية قلت إن الحديث ليس فيه ذكر للأكل قليلا أو كثيرا فقال لى إن العارفين قد جربوا هذا فلم ينفعهم إلا قلة الطعام والمنام والكلام والإعتزال عن الناس فابتسمت وقلت إن الحكمة يا عم موجودة فى كل وقت تستطيع أن تستدعيها يا حافظ كتاب الله إذا قرأت كتاب الله ومن ثم فليس الجوع طريقها ولا الإعتكاف قال إذا القرآن هو الحكمة فضحكت وقلت قال الله لنبيه "ذلك مما أوحى إليك ربك من الحكمة "وقال "وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة "وقال "ويعلمكم الكتاب والحكمة "فالحكمة هى الوحى المنزل هى كتاب الله فقال لعنة الله عليه قعد يحكى لى حكايات تبين لى فضل الأربعينية وأننى سأكون من أصحاب الكرامات قال لى أن أبا سليمان الخواص قال كنت راكبا حمارا لى يوما وكان يؤذيه الذباب فيطأطىء رأسه فكنت أضرب رأسه بخشبة كانت فى يدى فرفع الحمار رأسه إلى وقال اضرب فإنك على رأسك تضرب قيل له يا أبا سليمان وقع لك ذلك أو سمعته فقال سمعته كما سمعتك تتكلم وحكى أن جعفر الخلدى كان عنده فص له قيمة وكان يوما من الأيام راكبا فى السمارية فى دجلة فهم أن يعطى الملاح قطعة وحل الخرقة فوقع الفص فى الدجلة وكان عنده دعاء للضالة مجرب وكان يدعو به فوجد الفص فى وسط أوراق كان يتصفحها والدعاء هو أن يقول يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه أجمع على ضالتى فضحكت وقلت يا عم عيبنا أننا نقرأ القرآن بلا فهم إننا نحفظ الألفاظ ولا نحفظ المعنى المراد فالمخلوقات مثل الحمير تتكلم أى تنطق ألفاظا ولكنها لا تخاطب الناس كما قال تعالى "أنطقنا الله الذى أنطق كل شىء "إنها تخاطب بعضها ولا يوجد من يفهم لغاتها بعد سليمان(ص)لأنه قال كما حكى لنا القرآن "رب هب لى ملكا لا ينبغى لأحد من بعدى "ومن ملكه فهمه لحديث الحيوانات الذى منع عن كل الرسل (ص)بعده فقال العم مستغربا وحديث الجمل وحديث حنين الجذع وشكوى الغزال فابتسمت وقلت كل هذا وغيره من أحاديث المعجزات فى عهد محمد(ص)يخالف قوله بسورة الإسراء "وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون "ومن ثم فالله منع الآيات وهى المعجزات عن محمد(ص)لأن الأقوام لم يصدقوا بمعجزات الرسل (ص)قبله ومن ثم فلا فائدة من إعطاءها له فقال لقد عرفنى سهل أن الصوفية تظهر الخوارق على أيديهم وأنهم يتصرفون فى عالم الطبيعة بالأسماء الحسنى والكلمات الإلهية الناشئة عن الحروف عن الحروف المحيطة بالأسرار السارية فى الأكوان قلت له كلام باطل بدليل أن الصوفية المنتسبون للإسلام كثرة ومع هذا ترى المسلمين مهانين أذلاء  يحكمهم الظلمة كما يحكمهم ويحتل بلادهم أهل الأديان الأخرى فلو كانوا يقدرون على شىء لمنعوا هذا الهوان والذل فقال صدقت يا ولدى ومن أعجب ما علمنى وحفظنى قصيدة نسبها للعالم السبتى تسمى زايرجة العالم وادعى أنها تظهر الغيب فقلت كما قال تعالى فى القرآن "لا يعلم الغيب إلا الله "فقال صدقت فقلت وماذا تقول هذه القصيدة ؟قال :
يقول سبيـــــتى وبحمد ربه                   مصل على هاد  إلى الناس أرسلا
محمد المبعوث خاتم الأنبــــيا                  ويرضى عن الصحب ومن لهم تلا
 ألا هذه زايرجة العالم الـــذى                   تراه بحبكم بالعقـــل قد علا
فمن أحكم الوضع فيحكم جسمه                   ويدرك أحكاما تدبرها  الــعلا
ومن أحكم الربط فيدرك قــوة                   ويدرك للتقوى وللكـل  حصلا
ومن أحكم التصريف يحكم  سره                    ويقتل نفسه وصح له   الــولا
وفى عالم الأمر تراه محققــــا                    وهذا مقام من بالأذكار  كـملا
فهذى سرائر عليكم بكتــمها                     أقمها ودوائر للحـــاء عدلا
فطاء لها عرش وفيه  نقوشنــا                      بنظم ونثر قد تراه مجـــدولا
فنسب دوائر كنسبة  فــلكها                      وارسم كواكبا لأدراجها الـعلا
ونخرج لأوتار وارسم حـروفها                      وكور بمثله على حد من  خـلا
أقم شكل زيرهم وسو بيــوته                      وحقق لها مهم ونورهم جــلا
وحصل علوما للطابع مهندسـا                       وعلما لموسيقى والأرباع مثـلا
وسو لموسيقى وعلم حروفهـم                       وعلم بالآت فحقق وحصــلا
وسو دوائرا ونسب حــروفها                      وعـالمها  أطلق والإقليم جدولا
 أمير لنا فهو نهاية دولــــة                       زناتية أيـــة وحكم لها خلا
 وقطر الأندلس فأين لهودهـم                       وجاء بنوا نصــر وظفرهم تلا
 ملوك وفرسان وأهل الحكمـة                       فإن شئت نصهـم وقطرهم حلا
ومهدى توحيد بتونس حكمهم                        ملوك وبالشرق بـالأوفاق نزلا
وأقسم على القطر وكن متفقدا                      فإن شئت بالروم فالبحرف شكلا
ففتش ويرشنون الراء حرفهـم                       وافر سهم دل والطــاء كملا
ملوك كناوة ودلو القافهــم                        واعراب قومنا بترقيق أعــملا
فهذى حباشى وسند فهرمـس                       وفرس ططاوى وما بعدهم طـلا
 فقيصرهم حاء ويزد جردهـم                        لكان وقبطيهم بلامة طـــولا
وعباسي كلهم شريف معظـم                        ولا  كن تركى بذا الفعل عطـلا
فإن شئت تدقيق الملوك كلهـم                       فختم بيوتا ثم نسب جـــدولا
على حكم قانون الحرف وعلمها                      وعلم طبائعها وكله مثــــلا
 فمن علم العلوم بعلم علمنــا                      ويعلم أسرار الوجود وأكمــلا
 فيرسخ علمـــه ويعرف ربه                        وعــلا ملا حيم بحا ميم فصلا
قاطعت العم يكفى هذا فهو كلام فى معظمه باطل فلا أحد يعلم أسرار الوجود من الخلق وإن هذا الرجل يشير فى كلامه لما يسمونه علم الرمز والكتابة السرية والشيفرة فما يقوله هو ألف بائية سرية تستبدل فيها الحروف بكلمات أو ما شابه هذا فقال العم:يا ولدى إنها قصيدة تزيد على المائة بيت وفيها مدح لبعض من نسب للتصوف كذى النون والجنيد حيث يقول:
أيا طالب السر لتهليـــل ربـه                     لــدى   أسمائه تصادف منهلا
تطيعك أخبار الأنام بقلبهـــم                      كذلك رسهم وفى الشمس أعملا
 ترى عامة الناس إليك تفــندوا                     وما قلته حــقا وفى الغير أهملا
طريقك هذا السيل والسيل الـذى                     أقوله غيركم  ونصركوه اجتلى
إذا شئت تحيا فى الوجود مع التقى                      ودينا متينا أم تــكن متوصلا
كذى النون والجنيد مع سر صنعته                      وفى سر بسطام أراك  مـسربلا
فبطشك تهليل وقوسك مطلــع                      ويوم الخميس البد والأحد انجلى
وفى جمعة أيضا بالأسماء  مثلـــه                     وفى اثنين للحسنى تكون مكملا
 وفى طائه سر وفى هائـــه إذا                        أراك بها مع نسبة الكل  أعطلا
 وساعة سعد شرطهم فى نقوشـها                        وعود ومصطكى بخور تحصلا
 وتتلو عليها أخر الحشــر دعوة                      والإخلاص والسبع المثانى مرتلا
قلت يا عم إنها دعوة للبعد عن العمل والإلتزام بالكلام مع عمل الخزعبلات بالتفاؤل ببعض الساعات وإيقاد العود والمصطكى وقراءة بعض القرآن للطاعة أى للعمل به وليس للعبث واللهو فقال المهم أدخلنى فى متاهات كثيرة فعلمنى أيضا أن الله هو حبيبنا ومن يحبه الله يكون معه واحدا وتمثل ببيتى شعر قالهم لى قلت وما هما قال
أنا من أهوى ومن أهوى أنا                                      نحن روحان حللنا بدنا
فإذا أبصـــرتنى أبصرته                                      وإذا أبصـرته  أبصرتنا  
فضحكت وقلت سبحان الله عن الحلول ولو سرنا مع القول الذى قاله لقلنا فإذا ضربتنى ضربته وإذا جلدتنى جلدته ولو كانت امرأته لقلنا لو نكتها نكته والعياذ بالله وكل هذا جنون فقال العم ومع هذا كان أحيانا يقول الحق كقوله عن بعضهم :
تعصى الإله وأنت تظهر حبه                                  هذا لعمرى فى الفعال بديع
لو كان حبك صادقا لأطعته                                  إن المـحب لمن يحب مطيع
قلت هذا هو الحق .
بعد هذا اللقاء مع العم بدأنا تنفيذ خطتنا للقضاء على العصبة الظالمة حيث بدأنا بعمليات قتل عشوائية لبعض رءوس القوم خاصة رؤساء العسس ورؤساء الجند وكانت هذه العمليات تتم وكأنها عمليات قتل فى شجار عادى أو قتل فى مطاردة المجرمين وبعد هذا اتفقنا على تنفيذ القضاء على عصبة الشر فى الليلة الأولى من عيد الفطر حيث يقيمون الليالى الملاح احتفالا بطلوع روح شهر رمضان وفيها تقام الراقصات بعروضهن الخليعة وتغنى المغنيات والحاشيات وتراق الخمور وتنساب فى كئوس القوم وكانت الضربة قائمة على أساس إشعال حريق كبير فى أحد جوانب القلعة حتى يتم شغل أكثر العسس والعسكر بإخماد الحريق وتكون الفرصة سانحة لضرب العصبة التى لن تترك الحفلات والتى سيكون عدد قليل من الجند يحرسونهم قليل وفى الليلة الموعودة عندما بدأت الحفلة تم إشعال النار فى الجانب الشمالى من القلعة ودخلنا ولما بدا الدخان يظهر للقاعدين فى الخلاء وتأججت النيران على البعد أمر الوالى العساكر والعسس بالذهاب لإطفاء الحريق فأطاعوا الأمر بحيث لم يتبق مع الوالى وقادة الجند والقاضى وقائد الشرطة وبعض رؤساء الدواوين إلا حوالى عشرين جنديا وعلى الفور بدأنا الإنتشار كان كل واحد مكلف بالذهاب والوقوف خلف جندى وطعنه بسكين حتى الموت وفعلا فى دقائق تم قتل الجنود وعلى الفور أقفلنا القاعة على من فيها وبدأنا فقتلنا الوالى والقاضى والقادة ورؤساء الدواوين ثم جمعنا الجثث ووضعناها فى إحدى الحجرات وحبسنا النساء ومن كان فى القاعة فيها ووضعنا عليها حرس من الخارج وعلى الفور اتجهت فرقتان لمكان الحريق وكان الغرض هو تجريد الجنود من السلاح وساعدنا على هذا أن كثير منهم نتيجة حملهم للدلاء خلعوا سلاحهم وبزاتهم الثقيلة ورموها على الأرض ومن ثم كفونا شر القتال العظيم ومن ثم أخذنا أسلحتهم وحاولنا بشتى الطرق الممكنة أخذ سلاح بقيتهم دون قتال وقد نجحنا نجاحا كبيرا ولم يحدث سوى قتال صغير قتل فيه حوالى 20 جنديا واستشهد من جنودنا خمسة وأصيب من الجانبين حوالى 90 المهم أننا استولينا على القلعة وبدأنا فى توزيع أنفسنا على البلدة كشرطة وجنود جيش وأصدرنا أوامرنا للعاملين فى الدواوين بسير العمل كما هو مع إعطاء الناس حقوقهم وفى بداية الأمر كانت حال البلدة كأنها فوضى الناس البسطاء فى ذهول ،أذناب عصبة الشر بعضهم لزم بيته والبعض الأخر فر هاربا من عقابنا على ما فعل من مساعدته للعصبة على الإثم والعدوان وكان السبب فى هذا الحال هو ترك الناس للإسلام وإقامة دواوين على هواهم مثل ديوان المكوس والعشور ودواوين الإنشاء والغناء وعلى المصلحين وقع عبء كبير فكان لابد من إلغاء هذه الدواوين الظالمة الضارة وإقامة الدواوين التى نص عليها الوحى كديوان أمة الخير أى الحسبة وهم من يأمرون  بالمعروف وينهون عن المنكر تطبيقا لقوله بسورة آل عمران "ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر "وكديوان الجهاد فى سبيل الله الذى سموه ديوان الجيش الذى كان مهمته إخافة الناس وليس الدفاع عنهم ضد أعداء دين الله وبعد فترة استقرت الأمور فى البلدة وما حولها من التوابع بعد أن أقمنا بعمل الدواوين اللازمة لتطبيق حكم الله ولكن كان هناك خطرين يتربصان بنا أولهما أعداء الداخل وهم الذين ساءهم العدل من أنصار عصبة الشر وثانيهما أعداء الخارج من الدول والسلطنات التى رأت فى عملنا زلزالا سيصيبهم مثله معظمهم  وكان ديدننا هو إظهار الحق لذا سارعت محاكم البلدة لإستدعاء من يخالفون حكم الله فلم يستجب أغلبهم للإستدعاء ولذا تم القبض على معظمهم وفر الباقون خارج نطاق ولايتنا وكان ديدننا هو إظهار الحق لذا عقدت المحاكم جلساتها فى الميادين وفى حضور جموع من الناس وكانت المحاكمة الأولى للتجار وبعض من تولى المسئوليات الكبيرة فى مختلف الدواوين وفيها ظهر للناس أن هناك إتفاق بين التجار والحكام وأهل الفتوى الضالة على إستغلال أموال الناس وأخذها بالباطل واعترف الكثير منهم بما فعل خوفا من القتل وتعهدوا برد الأموال ولكن لم يتم الأخذ بالتعهد وسارعت الجند لبيوتهم وقصورهم وأخذت ما فيها من أموال ووضعتها فى بيت المال وأما المحاكمة الثانية فكانت لبعض الصوفية وكانت التهمة الموجهة لهم هى إضلال الناس ومخالفة أحكام الإسلام وقد بدأت المحاكمة بسؤال القاضى لهم لماذا تعبدون الله فقال
أحمد الروذ بارى ليس خوفا من نار جهنم ولا طمعا فى الجنة ولا رجاء فى الجنة وإنما نعبده لذاته فقال القاضى إذا أنتم أحسن من النبى (ص)الذى طالبه الله أن يعلن خوفه  من عذابه إن هو عصى حكمه فقال بسورتى الأنعام والزمر "قل إنى أخاف إن عصيت ربى عذاب يوم عظيم "وأنتم أفضل من كل المسلمين الذين الله أى يعبدونه خوفا من عذابه وطمعا فى جنته وفى هذا قال تعالى بسورة السجدة "تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا "عند هذا قال سهل من يعبد الله بعوض فهو لئيم ك
أن يعبده لطلب جنته أو لخوف ناره بل العارف يعبده لذاته فقط فقال القاضى إذا فمحمد (ص)وكل الرسل والمسلمين كانوا لئاما لأنهم عبدوا الله فحتى من عبدهم الكفار وجعلوهم آلهة كعيسى (ص)وعزرا(ص)والملائكة والرهبان والأحبار كان يرجون رحمة الله وهى جنته ويخافون عذابه وفى هذا قال تعالى بسورة الإسراء "أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه "فقال عارف السندى إن العارف لا يتقى النار لأن نار الفراق إذا استولت ربما غلبت النار المحرقة أجسامهم فإن نار الله الموقدة هى نار الفراق التى تطلع على الأفئدة ونار جهنم لا شغل لها إلا مع الأجسام وألم الأجسام يستحقر مع ألم الفؤاد وكما قال شيخنا :
وفى فؤاد المحب نار جوى                                          أحر نار الجحيم أبردها
فقال القاضى كذبت ففى سورة الهمزة لم يذكر الله نار الفراق وإنما ذكر النار التى هى جهنم بدليل أنها مؤصدة والقوم مربوطون فى عمد ممددة والربط لا يكون إلا مع الأجسام ثم إن الله ذكر عذابه هذا للهمزة اللمزة الذى جمع المال وعدده حاسبا أن ماله يبقيه ثم إن من لا يتقى النار يكون كافرا شقيا لأنه يصلى النار كما قال تعالى بسورة الأعلى "ويتجنبها الأشقى الذى يصلى النار الكبرى "عند ذاك قال واحد منهم لقد خضنا بحرا وقفت الأنبياء بساحله فسأله القاضى أى بحر هذا ؟فقال الصوفى إن الله ميزنا بالكشف والكرامات فابتسم القاضى إذا أظهروا كراماتكم فقال الصوفى بعضنا يمشى على النار وبعضنا يمشى على الماء وبعضنا يخرج من ملابسه المال والمسك وبعضنا يحول الذهب لحديد فقال القاضى وما كرامتك يا عمنا فقال المشى على النار فقال القاضى إذا أثبت هذا وسأكون أول من يتبعك فقال موافق فقال القاضى للعسكر أشعلوا النار على لوح حديد فأشعل العسكر النار حوالى ساعة على لوح الحديد وجعلوا الأرض حوله جافة لا أثر للماء فيها ولما ظهر وهج الحديد قال القاضى للصوفى هيا تقدم وأرنا كرامتك .
تقدم الصوفى خطوات ثم وقف ولم يحرك ساكنا فقال القاضى هيا تقدم ولكن الرجل لم يتقدم لأنه يعرف تماما أنه سيحترق تماما من قدميه لو خطا على لوح المعدن وعند هذا قال القاضى ليس المعدن كالجمر الذى تحيط به الأعشاب المبللة بالماء عندما تضع قدمك على سطح الجمر تطفىء النار على السطح ويعلق برجلك التراب مكونا طبقة تحميك دقيقة أو أكثر من المشى ثم أمر القاضى العسكر بإيقاد الجمر ووضع الماء حول الأرض المحيطة به ثم تقدم وقال للصوفى ها أنا ذا أمشى على النار ومع هذا لست من أصحاب الكرامات وعاد القاضى مرة أخرى لمجلسه وقال من منكم يريد إثبات كرامته عند هذا تقدم سهل وقال أنا سأثبت للكل كرامتى فسأله وما كرامتك ؟رد إخراج المال والمسك فقال القاضى للعسكر أحضروا ملابسه وبالفعل خلع الجند ملابسه وألبسوه ملابسا جديدة فقال القاضى تقدم يا سهل واخرج لنا مالا أو مسكا لم يتقدم سهل ولم يستطع أن يخرج شيئا فقال القاضى هيا يا رجل وسأصدقك إن فعلتها وأكون مريدا لك فلم يحرك سهل ساكنا فوقف القاضى وقال للعسكر احضروا الخرقة فأحضروا فأمسكها وقال اشهدوا يا قوم ثم قلب الخرقة فوجدوا فيها مالا وقطعا للمسك فى أماكن مخفاة فيها وقال القاضى هيا من لديه كرامة يا قوم فليتقدم ولم يتقدم أحد لأن القوم علموا أن القاضى سيكشف الآلاعيب التى يسمونها كرامات والتى تقوم على العلم ببعض علوم المخلوقات والمعادن والجماد لذا قال القاضى
حكمنا على كل من حضر هنا من الصوفية بالتوبة إلى الله مما عملوا ومن لم يتب منهم يعتبر مرتدا عن الإسلام ويقتل بعد أن يستتاب ثلاث مرات فى ثلاث أيام مختلفات غير متواليات وعلى بيت المال إيجاد اعمال للصوفية الرجال ليعملوا بها ومن يرفض العمل يستتاب ثم يقتل ما لم يكن عاجزا عن أى عمل ويتم تحويل التكايا والخوانق إلى مساجد أو مدارس أو مخازن  أو متاجر حسبما يسمح بنائها
بعد حكم القاضى تاب على الفور عدد كبير منهم فتم تسجيل الأسماء وذلك حتى يتم إيجاد عمل لكل منهم وأما من لم يتب فكان يعد على أصابع اليدين وتمت إستتابتهم بعد ذلك فلما وجدوا إصرارا على تنفيذ حكم الله فيهم تابوا وقد وكلنا توبتهم إلى الله لأنه لا يعلم ما فى الأنفس سواه  وفى نفس وقت عقد المحاكمات كان الجيش يتم تدريبه وانضم الكثير من الشباب إلى الجيش وكان العدوان على ولايتنا سريعا من الأعداء الذين ينتمون للإسلام بالأسماء وإن كانوا فى الحقيقة كفارا وقد نجح المجاهدون فى رد العدوان والدخول لأرض جديدة حيث رحب الناس بهم وثاروا ضد الولاة والأمراء الذين يحكمونهم ومع هذا لم يسكت الأعداء فتحالفوا مع النصارى وملكهم وقاموا بالعدوان مرات ومرات وفى كل مرة كنا نرد العدو على أعقابهم خاسرين وبدلا من أن يحتلوا شبرا من أرضنا كان المجاهدون والناس فى أراضى الخاسرين يقومون بالثورة ضدهم وينضمون لدولة الحق .                        
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكاية الصوفى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
للنشر....ملتقى المصباح الثقافي :: فضاءات ..أدبية وثقافية :: فضاء الرواية و القصة والسرد-
انتقل الى: