للنشر....ملتقى المصباح الثقافي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة شارك معنا بجمع المحتوى الادبي والثقافي العربي وذلك بنشر خبر او مقال أو نص...
وباستطاعت الزوار اضافة مقالاتهم في صفحة اضف مقال وبدون تسجيل

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الموقع
او تريد الاطلاع والاستفادة من موقعنا تفضل بتصفح اقسام الموقع
سنتشرف بتسجيلك
الناشرون
شكرا لتفضلك زيارتنا
ادارة الموقع
للنــــشـر ... ملتقى نور المصباح الثقافي
للنــــشـر ... مجلة نوافذ الادبية

أدب ـ ثقاقات ـ مجتمع ـ صحة ـ فنون ـ فن ـ قضايا ـ تنمية ـ ملفات ـ مشاهير ـ فلسطين
 
الرئيسيةاعلانات المواقعالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نرحب بجميع المقالات الواردة الينا ... ويرجى مراسلتنا لغير الاعضاء المسجلين عبرإتصل بنا |
جميع المساهمات والمقالات التي تصل الى الموقع عبر اتصل بنا يتم مراجعتها ونشرها في القسم المخصص لها شكرا لكم
جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط
هــذا المـــوقــع

موقع وملتقيات أدبية ثقافية منوعة شاملة ، وسيلة لحفظ المواضيع والنصوص{سلة لجمع المحتوى الثقافي والأدبي العربي} يعتمد على مشاركات الأعضاء والزوار وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للاطلاع والنشر والحفظ ، مصادرنا متعددة عربية وغير عربية .

بما أن الموضوع لا يكتمل إلا بمناقشته والإضافة عليه يوفر الموقع مساحات واسعة لذلك. ومن هنا ندعو كل زوارنا وأعضاء الموقع المشاركة والمناقشة وإضافة نصوصهم ومقالاتهم .

المواضيع الأكثر شعبية
كتاب - الجفر - للتحميل , الإمام علي بن أبي طالب ( ع )+
أتخنس أم أزيد
مشاهير من فلسطين / هؤلاء فلسطينيون
قائمة بأسماء خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية.. سوريا
موسوعة المدن والبلدان الفلسطينية
مجموعة صور /أطفال مشردين أم اطفال شوارع
سحر الجان في التأثير على أعصاب الانسان
عمالة الأطفال مشكلة تحتاج إلى حل
الأغذية المعدلة وراثيا
عتابا شرقية من التراث الشعبي في سوريا
إحصاءات الموقع
عمر الموقع بالأيام :
3486 يوم.
عدد المواضيع في الموقع:
5644 موضوع.
عدد الزوار
Amazing Counters
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1497 بتاريخ 04.05.12 19:52
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
***
hitstatus

شاطر | 
 

 «سجلّ أنا عربي»: فيلم يروي الحب الأول لمحمود درويش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
للنشر
الإدارة
avatar

المشاركات : 3446
. : ملتقى نور المصباح الثقافي

06062014
مُساهمة«سجلّ أنا عربي»: فيلم يروي الحب الأول لمحمود درويش

وديع عواودة

«الحب أعمى»، يقول المثل الإنكليزي وهو ينطبق على الحالة الفلسطينية- الإسرائيلية. حينما تلتقي العيون والقلوب فهي لا تأبه بصراع دام بين شعبي المحبيّن. هذه قصة الراحل محمود درويش مع تمار بن عامي، التي تحكي حبهما الأول وهما في مقتبل الشباب كما يروي «سجّل أنا عربي»، الفيلم الجديد الذي يكشف للمرة الأولى سلسلة رسائل حب ملتهبة بينهما.
الفيلم الذي تعتبره مخرجته ابتسام مراعنة «وثائقيا» ويعرض هذه الأيام في إسرائيل، يتناول محطات في مسيرة الشاعر الفلسطيني محمود درويش، عن طريق قصتي حب دراميتين الأولى لامرأة يهودية والثانية لابنة دبلوماسي سوري. ويحاول الفيلم إظهار التوتر المزدوج في حياته، الأول مرتبط برومانسيته وعشقه للجمال وبين رمزية المقاومة الفلسطينية في شعره.
في واحدة من هذه الرسائل المكتوبة بالعبرية يقول محمود وهو في العشرين من عمره وقتها، إنه لا يكتب بل يهمس في أذن حبيبته ويتابع «صحيح أنك لست عندي الآن لكنك ما زلت معي. أسمع صوتك يعوم في نور عينيك، اتكىء على كتفك، أتناول الطعام وإياك وأضغط على يدك المستقرة بيدي كعصفور لا يرغب أن يطير. إلى أين يطير؟ من عندي إلى عندي. تماري أراك وأشعر بك كل لحظة. بوسعك أن تخلدي للنوم بهدوء دون أحلام مزعجة وبلا ظنون. أنت في غرفتي.. داخل سريري…في حقيبتي.. في كتابي.. في قلمي.. في قلبي.. وفي دمي. ثمة أمر جديد أريد أن أكشفه لك فلا تندهشي. اليوم حدقّت بالمرآة وشاهدت محمودا جديدا. أكثر حلاوة وصحة وسعادة. تماري، لن أسألك هذه المرة متى نلتقي لأننا معا.. مودتي، محمود».
وفق الفيلم الجديد وهو للمخرجة ابتسام مراعنة، التقى محمود درويش تمار بن عامي وهي تشارك في جوقة الشبيبة التابعة للحزب الشيوعي. سمعها وهي تنشد ومن جهتها سحرتها قصيدته وهو يلقيها فاشتعل الحب بقلبيهما الصغيرين. تمار هي اليوم مديرة لمشاريع فنية توزع وقتها بين برلين وبين تل أبيب. طيلة خمسة عقود وأكثر حفظت تمار رسائل الغزل والحب الرقيقة التي أرسلها محمود بجانب رسائلها المكتوبة بطعم العتاب. وتوضح تمار في الفيلم أنها حفظت حبها السري لمحمود درويش نحو 50 عاما لاعتباره شأنا خاصا مرتبطا بحب مستحيل بين فلسطيني ويهودية. بعد ست سنوات على رحيل درويش تجرؤ تمار على فتح صندوقها الخشبي الذي أودعت فيه قطعة ثمينة وغالية من حياتها. وتعترف تمار في الفيلم أن هذه الجزئية من عمرها كانت صاخبة وأن قراءة الرسائل من جديد عملية موجعة وقاسية خاصة بعدما «أدركنا أننا عالقين. محمود ليس علاقة عابرة في حياتي، ومن بين كافة علاقاتي كان الوحيد الذي أحلم به حتى اليوم وطالما تخيلت مولودا مشتركا لنا ومحمود الشخصي والقومي ما زال يظهر لي بالمنام». وتمار في الثامنة والستين من عمرها اليوم، ولدت في حيفا لأب وأم مهاجرين من روسيا وبولندا وفي 1960 انضمت لجوقة الشبيبة الشيوعية (العربية- اليهودية) وقدمت أول عروضها في مدينة شفاعمرو.
وتستذكر تمار في الفيلم الذي يوثق سيرة الشاعر الفلسطيني الأول ذلك اليوم المشهود بالقول إن محمود تلا قصيدتين وتتابع «أذكر تلك الأمسية كأنها بالأمس. خلال عرض الجوقة التقت عيوننا وتطاير شرار الحب على الفور. كان محمود بالثانية والعشرين من عمره جميلا كالإله الاغريقي أما أنا فكنت ابنة نحو 17 عاما».
في رسالة أخرى يكشف محمود عن عشقه للصبية اليهودية:
« تماري سلام، تأملاتي بيوم الخميس، أي بك لم تنته بعد. لا أعرف كيف استهل محادثتي معك وكيف أنهيها. لكنني راغب بالبوح لك تماري الحلوة أن قبلتك الخاطفة كانت كقبلة العصفور.. وهي قبلة إنسانية نجحت بتطهير الفؤاد تماما من كل ظن، سؤال، شك وكراهية. كل احترام لقلبك الطاهر يا تماري. أنا في انتظارك».
في رسالة أخرى يقول محمود:"تماري، بداية اعتذاري. لم أكتب فورا لأنني رغبت تلقي رسالتك الإضافية التي وعدت بها ولم تبلغني بعد. بما أنني غير راغب بإدارة سباق معك جلست في غرفتي وبدأت أكتب. السبت. القرية. الكتب متناثرة على طاولتي الفوضوية وبجانبها صحف ومجلات وفناجين قهوة هنا وهناك. أنا غارق بالتفكير بأن القصيدة هي عمل حقيقي ليس فقط حينما يجلسون ويكتبون كلمات على الورق إنما هي عمل متواصل ليل نهار. أعرف أنك راغبة بمعرفة ما إذا كتبت جديدا. نعم. الكثير من الجديد. بالمناسبة اعتلت صحتي ثلاثة أيام والطبيب منعني من التدخين وتناول الكحول، وبخّني. وهو طبيب مهووس. تحديا له دخنت وشربت فوق العادة فماذا كانت النتيجة؟ لم أمت. بالعكس، شعرت بالتحسن».
تمار التي أبقت حبها لمحمود طي الكتمان طيلة عقود تقول في الفيلم إن والديها مناهضين للصهيونية، ومن مؤيدي الحزب الشيوعي وكانت هي تنتمي لشبيبة الحزب، وتؤمن بالقيم الاشتراكية والأممية كالحرية والمساواة والأخوة. وتنوه أن محمود ألقى قصائده في المهرجانات ورافقه الشاعر الكسندر فان وكان وسيما، كريما، اجتماعيا وذكيا. وتضيف «صار محمود يتردد على زيارتنا في البيت كصديق وحينما توثقت علاقتي به تحفظ أهلي وسكنهم القلق خاصة والدي أما والدتي فكانت أسيرة سحر شخصية محمود». وقادت مخاوف الأهل لإرسال تمار للتعلم في أكاديمية للموسيقى والرقص في القدس بغية إبعادها عن محمود. وفي واحدة من زياراتها لحيفا زارت ومحمود صديقتها وزميلتها روني سيجل. عندما انتصف الليل وتوقفت حركة الحافلات اقترح محمود على تمار أن يستضيفها. عن ذلك تقول «نتحدث عن خمسة عقود إلى الخلف. الفترة مختلفة ومعايير الأخلاق كانت مختلفة. أن تبيت خارج البيت هذا أمر مهول. لم يعرف والدي أين أنا واضطررنا لبناء شبكة كذب للإفلات من الحرج لكن حبل الكذب قصير ولم أكن لا أنا ولا محمود أبطالا في الكذب. طلبنا من روني أن تتصل بأهلي وتبلغهم أنني سأبيت عندها بسبب الساعة المتأخرة ليلا. لكنها لم تفعل ذلك ولم نغمض عيوننا تقريبا وقد خشي محمود علي وكنت متكئة على كتفه باكية. بكيت على حالنا: لماذا لا نستطيع أن نكون سوية. لماذا لا يكون ذلك ممكنا دون كذب؟ لماذا هذا ليس ممكنا..؟
في أعقاب «الفضيحة» التي هزتهما من الأعماق كتب محمود رسالة جديدة قال فيها :"إلى حبيبتي الوحيدة في العالم. صدقيني لم تكن حالتك أقسى من حالتي. كنت معك لحظة بلحظة وكل الوقت كنت مشغولا بالتفكير. باليوم التالي لم أعمل وقد زارني شقيقي وزوجته فجالستهما خمس دقائق وهربت. رغبت أن أعرف ماذا جرى لك في البيت بعدما عدت من حيفا خاصة أن أمك طلبتني بالهاتف كما أخبرني الزملاء في المكتب. بعدها دخل «جورج» وروى لي ما يحدث. ولم أقو على القول إنني لم أشاهدك. تماري، هذه المرة أؤمن أن الكلمات عاجزة. لماذا اتهم نفسي طالما أننا نعرف أن كل شيء كان سيمر بسلام لولا قلة مسؤولية روني. رغبت بالسفر إليك للقدس كي أهدأ روعي وروعك. توجهت للحاكم العسكري بعد ظهر يوم الأحد للحصول على تصريح سفر فرفض طلبي. كانت أوقات حلمت بها باحتساء الشاي معك عند الغروب أي أن نكون شركاء في الفرح والسعادة. صدقيني يا غاليتي أن هذا يزيد قلبي دفئا عندما تكونين بعيدة، ليس لأنني أحبك أقل بل لأنني أحبك أكثر. مرة أخرى أكرر أمامك أنني معك وأنت لست وحيدة. ربما ستعانين بسببي لكنني أمثل لجانبك ولا أخفي شيئا. شكرا لك تمار،ل أنك منحت حياتي مذاقا معينا. إلى اللقاء. محمود».
عاد إلى حيفا
الفيلم «سجّل أنا عربي» يستعيد مسيرة محمود من البدايات ويتوقف عند تحوله لشاعر فلسطين وأحد الشعراء العرب الأكثر شعبية وحبا بالعالم العربي. محمود الذي وظف شعره ضد الاحتلال اعتقل عدة مرات وغادر البلاد في 1970 إلى موسكو وحرم من العودة حتى عاد للمرة الأولى في 2007 إلى حيفا مدينته المدللة وأحيا أمسية شعرية فيها. وفي العام التالي توقف قلبه عن النبض فمات دون أن يخلف أولادا رغم زواجه بسيدة سورية (رنا قباني ابنة شقيق الشاعر الراحل نزار قباني وسيدة مصرية تدعى حياة الهيني). قبيل اعتقاله في سجن «معسياهو» بسنوات الستين كتب محمود لتمار: «تماري، أنا مضطر للقائك قبل دخولي المعتقل. استجيبي لطلبي وتعالي لحيفا فورا. لا تملكين وقتا لكتابة رسالة جوابية.. كوني أنت الجواب.. انتظرك.. انتظرك .. لا تخيبي أملي… تعالي».
لم تنجح تمار في القدوم إلى حيفا وهي اليوم تبدي أسفا كبيرا لأنها لم «تقاتل» كفاية حتى يتسنى لها رؤيته قبل الاعتقال وتقول في الفيلم، «هذا يوجعني حتى اليوم وطيلة سنوات بقيت مسكونة بالشعور بالندم. اليوم ومن شرفة الأيام والنظر للخلف أقول بسري لم أقو على استيعاب حبه الكبير وعظمة الشخص. كنت بحاجة لوقت يساعدني على الهضم. كنت يافعة جدا».
بعد سنوات من الحب قطعت تمار علاقتها بمحمود بعدما شعرت بالحاجة أن تبقى «داخل الدائرة الإسرائيلية» وفي الفيلم تقول «شعرت أنني انجرفت أكثر من اللازم لجهة واحدة. تضررت هويتي وربما لأنني كنت صغيرة ولأنني كنت مشغولة بتعليمي وحملت نفسي الشعور بالذنب بسبب الفراق ولم أملك القوة لمواجهة الصعاب».
من جهته كتب محمود لها:»أفهم أنك غارقة ببحر من الأفكار ولأنك لا تستطيعين التغلب على بحر هائج اقترح عليك من منطلق القلق الكبير ألا تحسمي أمر مستقبل علاقتنا. لنعتمد على الأيام وعلى الرياح علها تأخذ سفينتنا كما تشاء».
لم يسجل محمود تاريخ كل رسالة وفي فترة لاحقة كتب لها رسالة قاسية ومرّة تطرق فيها للصراع الإسرائيلي- الفلسطيني :»تماري، هذا الأسبوع فكرت بك كثيرا. والأفكار بعثت مشاعر غير لطيفة. رأيت بك الصورة السيئة. اضطررت الى نسيان الوجوه الحلوة. هل هناك وجوه كهذه…يا ليتها كانت. يساورني شعور بأنني جريح جدا. وأحيانا أشعر بالبؤس. اعترف أنه من غير المقبول أن تكتب رسائل حب بهذا النص ولكن ما هو الحب؟ رغم كل شيء الحب لعبة تستبطن تناقضات خاصة، الحب في زماننا الذي يتميز بالكذب. ربما ليس لطيفا قراءة هذه الكلمات القاسية الفظة التي تذّل طهارة حب تؤمنين به. أطلب سماحك فلم أقصد إهانة أحد ولا التلميح لأي شيء. فقط فتحت قلبي وللتو سأغلقه. إلى اللقاء. محمود».
وانقطعت العلاقات بين العاشقين لسنوات وفي نهاية الثمانينات عادا والتقيا في باريس لقاء انفعاليا، وخلاله هاتف الرئيس ياسر عرفات محمود، لكن تمار لم تفهم فحوى المحادثة. وتقول في الفيلم إنها عادت لتقيم في فندقها بعدما اتفقا على اللقاء في اليوم التالي، لكن محمود لم يفتح الباب وحينما هاتفته من تلفون عمومي أنبأها بعدم قدرته على لقائها وتتابع،»حينما حاولت أن أفهم السبب دخل لحالة ضغط ودعاني لنسيان الرومانسية وقال لي: أنت لست حبيبتي فبكيت كثيرا».
وتكشف تمار عن رسالتها لمحمود بعد اللقاء الذي لم يتم في باريس وحتى هذه الرسالة لم تصله:»كان ذلك عند الخامسة مساء وطلبت أن التقيك لساعة لمجرد رؤيتك. طلبت أن نلتقي للمرة الأخيرة .. لساعة بعد 25 سنة . إن طلبت أكثر من ساعة فمنك السماح. كيف تجرأت على الاكتفاء للقائك مدة ساعة فقط فالسماء وقتها كانت تمطر طيلة ساعة»(15.10.89).
في رسالة سابقة من 1963 تدلل تمار على تخبطاتها القاسية حيال علاقتها بمحمود: «محمود الغالي سلام. أنا مرتبكة. ليس لدي ما أقوله. هذه المرة الأولى التي أشعر بشعور كهذا. جميل ولطيف لكنه مخيف قليلا. كل مرة يتحرك بي الشعور يتوجه لي فورا العقل ويقول لا. المحظور الذي بات معروفا لنا يطفو ويعلو مجددا ويوجع…. العقل والعاطفة قوتان متناقضتان دائما في داخلي ودائما أو غالبا العاطفة تنتصر. اعتقد أن هذه هي نقطة ضعفي».
وتقول تمار في الفيلم إن اللقاءات في حيفا وهي بعمر المراهقة والتي ترجم لها محمود قصائده في شارع عباس ظلت محفورة في وعيها عميقا. وتضيف «كنت متعطشة جدا لسماع كلماته وتألمت معه ألم شعبه. كان محمود قلقا على القصيدة لدى الشعراء الفلسطينيين والشعر كان جزءا من جوهر علاقتنا. أحببنا مايكوفسكي، ناظم حكمت ولوركا طبعا. رسالتي التي كتبتها ولم أرسلها لمحمود كتبت على خلفية قصيدة لوركا «حدث ذلك عند الخامسة قبيل المساء». اعتقد أن تلك القصيدة كانت تهزني ومحمود كان أستاذي الكبير… أسرتني عظمته، حضوره الجسماني والروحي والفني. واليوم أعي كم من القوة منحني».
وردا على سؤال حول محمود الإنسان، تقول إنه هاتفها في عام 2000 بعدما قرر وزير التعليم الإسرائيلي يوسي سريد إدخال ثلاث من قصائد محمود في مناهج التعليم وبعدها كادت حكومة اسحق رابين أن تسقط. وتتابع «هاتفني محمود وسأل متوددا :»قولي لي هل أنا مهم لهذا الحد حتى تسقط حكومة إسرائيل بسبب ثلاث من قصائدي؟».
الإسرائيليون أضاعوا فرصة بعدم تعرفهم على محمود وإصغائهم للآخر وأنا أؤمن بحب يقطع حدود الدين، العنصر والقومية. وماذا يعني إذا كنت ساذجة بريئة؟ ماذا تبقى لنا؟ علينا العودة للجوهر والتفكير من القلب، العودة للطفل داخلنا ومن هنا ننطلق. هذه هي الجذور الحقيقية. أرغب في القول للجميع: اعطوا الحب فرصة أن ينتصر».


عن " القدس العربي".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

«سجلّ أنا عربي»: فيلم يروي الحب الأول لمحمود درويش :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

«سجلّ أنا عربي»: فيلم يروي الحب الأول لمحمود درويش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
للنشر....ملتقى المصباح الثقافي :: فضاءات ..أدبية وثقافية :: بانوراما .. أخبار ثقافية وفنية-
انتقل الى: