للنشر....ملتقى المصباح الثقافي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة شارك معنا بجمع المحتوى الادبي والثقافي العربي وذلك بنشر خبر او مقال أو نص...
وباستطاعت الزوار اضافة مقالاتهم في صفحة اضف مقال وبدون تسجيل

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الموقع
او تريد الاطلاع والاستفادة من موقعنا تفضل بتصفح اقسام الموقع
سنتشرف بتسجيلك
الناشرون
شكرا لتفضلك زيارتنا
ادارة الموقع
للنــــشـر ... ملتقى نور المصباح الثقافي
للنــــشـر ... مجلة نوافذ الادبية

أدب ـ ثقاقات ـ مجتمع ـ صحة ـ فنون ـ فن ـ قضايا ـ تنمية ـ ملفات ـ مشاهير ـ فلسطين
 
الرئيسيةاعلانات المواقعالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نرحب بجميع المقالات الواردة الينا ... ويرجى مراسلتنا لغير الاعضاء المسجلين عبرإتصل بنا |
جميع المساهمات والمقالات التي تصل الى الموقع عبر اتصل بنا يتم مراجعتها ونشرها في القسم المخصص لها شكرا لكم
جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط
هــذا المـــوقــع

موقع وملتقيات أدبية ثقافية منوعة شاملة ، وسيلة لحفظ المواضيع والنصوص{سلة لجمع المحتوى الثقافي والأدبي العربي} يعتمد على مشاركات الأعضاء والزوار وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للاطلاع والنشر والحفظ ، مصادرنا متعددة عربية وغير عربية .

بما أن الموضوع لا يكتمل إلا بمناقشته والإضافة عليه يوفر الموقع مساحات واسعة لذلك. ومن هنا ندعو كل زوارنا وأعضاء الموقع المشاركة والمناقشة وإضافة نصوصهم ومقالاتهم .

المواضيع الأكثر شعبية
كتاب - الجفر - للتحميل , الإمام علي بن أبي طالب ( ع )+
أتخنس أم أزيد
مجموعة صور /أطفال مشردين أم اطفال شوارع
مشاهير من فلسطين / هؤلاء فلسطينيون
قائمة بأسماء خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية.. سوريا
موسوعة المدن والبلدان الفلسطينية
سحر الجان في التأثير على أعصاب الانسان
عمالة الأطفال مشكلة تحتاج إلى حل
الأغذية المعدلة وراثيا
جنسية الام من حق الابناء مجلة فرح
إحصاءات الموقع
عمر الموقع بالأيام :
3425 يوم.
عدد المواضيع في الموقع:
5644 موضوع.
عدد الزوار
Amazing Counters
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1497 بتاريخ 04.05.12 19:52
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
***
hitstatus

شاطر | 
 

 أكاديميون ونقاد يقاربون علاقة الفلسفة بالسينما في ندوة بالدار البيضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
للنشر
الإدارة
avatar

المشاركات : 3446
. : ملتقى نور المصباح الثقافي

06062014
مُساهمةأكاديميون ونقاد يقاربون علاقة الفلسفة بالسينما في ندوة بالدار البيضاء

=16][]


الدار البيضاء ــ محمد العناز

]نظمت مجموعة البحث في تحليل الخطاب ومختبر الفلسفة والشأن العام المنتميين لكلية الآداب بنمسيك بتعاون مع مؤسسة عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية بمقر هذه الأخيرة  في الدار البيضاء ندوة "الفلسفة والسينما: أية علاقة؟" بحضور نوعي ومكثف لعدد من الباحثين والنقاد والإعلاميين والطلبة. الندوة أثارت إشكاليات حول الوشائج الممكنة بين الفلسفة والسينما، كما جاء في أرضية الندوة التي ألمح فيها الباحث معزوز عبد العالي إلى طبيعة العلاقة بينهما التي يشوبُهَا نوْع من التحدي، فمنذ نشأة السينما وهي تمثّلُ تحدّيّاً للفكر، وبالمثْل ما فتئت السينما تبحثُ عن بؤر فكرية، وعن مبررات فلسفية من أجل إثبات شرعيتها. فمن جهة تُطلقُ السينما تحدِّيّاً أمام الفكر، فتدفعُهُ إلى أنْ يتجاوزَ ذاته، وإلى أنْ يكتشفَ ما لا يفطنُ إليه. بمعنى آخر تقود الفكر إلى أن يستكشِفَ لا شعوراً بصرياً بداخله. وتبحثُ السينما من جهة أخرى عن كوجيطو سينمائي على حدّ تعبير دولوز، أو عن أنا بصريّ مفكّر بكيفية تتيح لها التفكير في الممارسة الفيلمية- يضيف أستاذ الفلسفة والجماليات- وبناء عليه، ورغم ما يشوب هذه العلاقة من تحدٍّ، وما يعتريها من التباس واستشكال، لا يمكنُ إلا أنْ ينشأ بين الفلسفة والسينما حوار ما، كيفما كان شكل هذا الحوار، والمطمح من الندوة هو إبراز واستكشاف المداخل الممْكنة للتفاعل بين الخطاب السينمائي، الذي هو أساسا خطاب بصري، والخطاب الفلسفي الذي هو أساساً خطاب مفهومي، وذلك منذ المخرج السينمائي إزنشاين، والمُنَظّر إبشتاين اللذين حاولا إنشاء سينما ذهنية ومتأملة في ذاتها، وفي تقنياتها وآلياتها، إلى حدود الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز الذي حاوَلَ إنشاء خطاب فلسفي حول الصورة السينمائية القائمة على مفهوم الحركة في لحظة أولى، وعلى مفهوم الزمن في طوْر ثان.
الندوة - بحسب الباحث عبدالعالي- تحاولُ استشكال العلاقة بين الصورة والمفهوم، وبين السينما والفكر من خلال إعادة التفكير في دلالات المونتاج السينمائي، وعلاقته بإنتاج الفكرة الفلسفية أو المفهوم الفلسفي، وإعادة النظر في مفهوم اللقطة السينمائية وعلاقتها بالمونولوج الداخلي، وبين الاستذكار والفلاش باك أو ما يمكنُ الاصطلاح عليه باستدعاء الذكريات. هل السينما هي التي تفكِّرُ أم أن الفكر هو الذي يفلسِفُ السينما؟ من الصعب القطع بجواب حاسم. من الضروري للسينما أنْ تفكر أو تُفَلْسِفَ الممارسة السينمائية، ومن المؤكَّد أن الفلسفة لا يمكنها إلا أن تُعين السينما على أنْ تُخضِع نفسها للتأمُّل. ولكن على أي نحو، وبأية طريقة، وانطلاقا من أي إشكالية ؟ فالندوة دعوة إلى التفكير في معنى الممارسة السينمائية، وفي دلالات الإخراج السينمائي بما هو تعبير بالصور عمّا يتأبّى عن التعبير باللغة اللفظية أو الملفوظة، ودعوة إلى التأمُّل في المونتاج السينمائي من حيث دلالاته التعبيرية وبلاغته البصرية، وكذا حَمُولَته الفكرية، وأبعاده الفلسفية. كما تنطوي الندوة على دعوة إلى استكشاف العلائق بين الصورة والفكرة، أو بين الصورة السينمائية والمفهوم الفلسفي، وإلى استشفاف الوشائج بين ما هو بَصَريّ وما هو فكري، ويمكن في هذا الصدد تحليل ما يثوي خلف الأعمال السينمائية الكبرى من رؤى، وما تستبطنُهُ من أفكار، وما تمرّرُهُ من رسائل، وما تزخرُ به من جمالية. إن هدف الندوة هو "الوصول إلى فكرة مؤدّاها أن السينما، بالرغم من مرامي الترفيه، صناعة النجوم، والأغراض الرّبحية، فإنها لا تخلو من حمولات فكرية، ومن هواجس ثقافية، وأبعاد إيديولوجية، بل حتّى من أسئلة وقضايا ميتافزيقية. والفلسفة لا يمكن سوى أنْ تُعينَ السينما على أن تفكر في نفسها، وتتأمّل ذاتها بواسطة صناعة المفاهيم التي تؤوّل الصور من جهة ، وبمستطاع الفلسفة من جهة أخرى أنْ ترْفُدَ من السينما، وأن تُسْعفَ الفكر على اكتشاف ما لمْ يفكّر فيه بعدُ أو ما لم يفكّر فيه قط. الهدف هو الارتقاء بالسينما إلى فعل مفكّر، وإلى ممارسة فكرية وإبداعية وجمالية، أو بعبارة أخرى تحويل السينما إلى فكر بالفعل و إلى فكر متعيّن. ما ترمي إليه الندوة هو تأسيس ممارسة فلسفية تأويلية للمُنْتَج الفيلمي، وإرساء ليس نظرية سينمائية وإنما مقاربة فلسفية وجمالية للعمل السينمائي، تنهل من روافد متعددة يُستعانُ فيها بكل التيارات الفلسفية المعاصرة من أجل استشكال وتأمُّل الظاهرة السينمائية، وتحليل الخطاب السينمائي، واستقصاء أبعاد هذا الوسيط الجماهيري ذو التأثير الواسع في المجتمعات المعاصرة.



 الجلسة الصباحية التي ترأسها الباحث عبد المجيد جهاد انطلقت بمداخلة للباحث إدريس كثير وسمها بـ"رؤى متقاطعة بين الفلسفة والسينما" متسائلاً بداية عن ماهية المشترك بين السينما والفلسفة؟ متوقفا عند العديد من النقاط والخطوط ونقاط الهروب والآفاق المشتركة بين السينما والفلسفة.نذكر منها :إذا كانت الفلسفة تعتمد على المفاهيم في خطابها فإن السينما تعتمد على المدرك صورة كان أو حركة بما فيها السيمولاكر/ إذا كانت الفلسفة تنهل مفاهيمها من الكاووس أو من العدم فإن السينما تنهل مدركاتها من العتمة والظلمة/ إذا كانت مساحات الفلسفة وآفاقها هي المساحات المحايثة فإن مساحة السينما هي الشاشة في كل أشكالها العادية والثلاثية الأبعاد والافتراضية/ الشخصيات المفهومية في الفلسفة هي سقراط ديونيزوس أبله ديكارت أما الشخصيات السينمائية فهي شارلو وطارزان وموغلي/المخرج في الفلسفة هو سقراط نيتشه شوبنهور برغسون، أما الفيلسوف في السينما فهو إزنشتاين فاسبيندر، بيرغمان، يوسف شاهين.

ما الناقد السينمائي محمد اشويكة فقد تناول في ورقته الموسومة بـ" السينما والفلسفة:مقاربات فكرية"، ما يروج ضمن التمثلات العامة للسينما على أنها لا تستطيع أن تستوعب الفكر، ولا يمكنها أن تقدر على ممارسته من داخل بنياتها ومنظوماتها التقنية.. بل يعتبر البعض أن السينما مجال للفرجة والتسلية، وليست مجالا لممارسة الفكر، والحال أن كل الأعمال السينمائية الكبرى تتضمن أسئلة فكرية تُشْرِع بابي التفكير والتأمل على مصراعيهما.. وتثري النظريات الإستيتيقية بأسئلة جديدة تستدمج أو تجب ما أتت ضمن سياقات فنية أخرى، باعتبار أن السينما فَنًّا حديثا وحداثيا استطاع أن يتطور بفعل التكنولوجيات الحديثة، وأن يجدد أسئلته وأسئلة الإستيتيقا ذاتها- يضيف الناقد- يسعفنا تاريخ السينما في استحضار بعض أعلامها للدلالة على جسارة عالمهم الفكري الذين أرادوا بثه عبر منجزهم الفكري، ولنا في أفلام سيرچـي إيزينشتاين وأندري طاركوفسكي" وأورسون ويلز وجون لوك غودار وغيرهم أبرز الأمثلة.. وفي مقابل تلك الرؤية التي تبلورت من داخل السينما ذاتها، لنا في تجارب الذين اتخذوا الأفلام السينمائية كمنطلق للتفكير من أمثال هنري برغسون وموريس ميرلوبونتي وجيل دولوز وإدغار موران وغيرهم خير مثال على غنى العلاقة التي تجمع السينما بالفكر والفلسفة..ليختتم بعدد من الأسئلة من قبيل: ما الذي يغري الفيلسوف في السينما؟ كيف نفكر بواسطة الأفلام وهل تسعف في ذلك؟ بأي معنى يمكن مقاربة السينما فكريا؟.

 الباحث محمد مزيان فقد عنون مداخلته بـ" الفلسفة،السينما والزمان عند دولوزمنطلقا من دولوز في أن حوار الفلسفة السينما هو حوار المفهوم والصورة . فليست مهمة فيلسوف السينما أن يقيّم الصورة السينمائية من جهة شكلها ومقدارها بل مهمته هي مفهمة الصورة . وبما أن الفلسفة إبداع للمفاهيم فإن مفاهيم السينما غير مغطاة في السينما. تستنبت مفاهيم السينما من الصور السينمائية بوصفها أحداثا لا باعتبارها تفعيلا حسيّا حركيا للحكاية. إن الصورة كحدث هي تشخيص للزمن وليست تسجيلا للحركة والفعل. فالصورة في السينما الحديثة ليست سلاسل حركية حيث الزمن مفعول للحركة بل العكس إن الحركة منتوج عرضي للصورة-ا لزمن. يرى دولوز أن ما يميز السينما "الكلاسيكية" عن السينما الحديثة هو ما يميز في الصورة السينمائية بين الصورة- الحركة والصورة- الزمان. إذن، فالقطيعة الخاصة بتاريخ السينما هو انتقال الصورة فيها من تشخيص غير مباشر للزمان عبر الحركة إلى تشخيص الزمان حيث الحركة ثانوية.

 أما الباحث والناقد الأدبي عبد اللطيف محفوظ فقد تطرق في مداخلته "الاقتباس وإشكالية التمثل" إلى خصوصيات التمثل ،وعبر التسنين حين يتصل الأمر بقضايا تحويل العمل الفني المنتج وفق قيود فن بعينه إلى عمل فني آخر خاضع لقيود فن مغاير. وهي قضايا عامة تهم المتعاليات المتحكمة في كل أشكال التحويل، سواء أتعلق الأمر بالتحويل الذي ينجز انطلاقا من نصوص شفوية أو مكتوبة ويتحقق في نصوص محكومة بقيود أجناسية مغايرة لقيود أجناس النصوص الأصلية مثل تحويل الأسطورة إلى نص مسرحي أو ملحمي أو تحويل رواية أو قصيدة إلى نص مسرحي؛ أو تعلق الأمر بالتحويل الذي ينجز انطلاقا من نصوص أدبية ويتحقق في أعمال فنية لا تشكل النصوص الأدبية إلا مواد دلالية أولية لها (وذلك نتيجة كون تلك الأعمال تستخدم، في تحقيقها للتواصل مع متلقيها، (إضافة إلى اللغة) آليات غير لغوية، كما هو حال تحويل الأسطورة أو الحكاية أو الرواية أو النص المسرحي نفسه إلى عروض مسرحية أو فيلمية، وقد عمل على استنتاج مجموعة من القواعد المتحكمة في هذا العبر تسنين الذي يوجبه فعل التحويل، منتهيا إلى التأكيد أن التمثل المحايث للتحويل يصبح مركبا من تمثل للمادة الدلالية ولمافوق التسنينات الأجناسية.

 الجلسة المسائية ترأسها الباحث أحمد الصادقي وقد افتتحت بمداخلة الباحث عبد الغفار الدقاش الموسومة بـ " الإقناع الإشهاري و الآفاق الاجتماعية والثقافية" أبرز فيها أن آلية الفيلم الإشهاري (الإعلاني) ترتكزُ على تصوُّر خاص لبيئة التلقي. إنها بيئة تتجاوزُ الإقناع التقليدي، من خلال الكتابة والفنون الرائجة، بما فيها السينما. ثمة اختلاف فيما يخصُّ استعمال وتطوّر ملكة الحكم. إن مداخلتي، يقول الباحث، تتكوّنُ من شطر مخصّص لوصف الطابع المركَّب للبناء البلاغي المُستعمَل. ويُتيحُ تحليل استعمال الزمن كطريقة للحجاج تعريف الخصائص المُميّزة للهدف المُتوخّى، وهو ما يفرضُ توفر رؤية كاملة للعالَم. فيما قارب الباحث محسن كينار في مداخلته المعنونة بـ"السينما والتطوُّر التكنولوجي" السينما كما نعرفها اليوم، من خلال الانتقال من الصورة الجامدة إلى الصورة المتحركة، ومن الفيلم الصامت إلى الناطق، ومن الأبيض إلى الأسود، تعرف مراحل مهمّة يمكنُ وصفُها بالحتمية، تخضعُ للتطوُّر التكنولوجي باعتباره قدرا مفروضا غير خاضع للتحكّم. إن الابتكار التكنولوجي جعل السينما فنا جديدا مُبدعا للأوهام، ومنْتجا للاستيهامات حيثُ يتجَاوَرُ المسرح، والفنون التشكيلية، والكتابة، والفلسفة، ومختلف الثقافات العالمية، وكل هذا يشكّلُ مجموعا موحّدا يخدُمُ فكرة سينما عالمية. في حين انصبت مداخلة الباحث حمادي كيروم الموسومة بـ" كيف تفكر السينما؟" على ضرورة تخليص السينما من الطفولي والوحشي. مؤكدا أن الفكر محايث للسينما، وقد اختيار التفكير في مشروع مخرج من عيّار طاركوفسكي بعد ذلك محاولة للتفكير بواسطة الصورة. إن الصورة هي محاولة للقبض على اللحظي، و لا تنفصل الصورة السينمائية عنده عن شعرية عالية، هي لا محالة غطْسٌ في الزمن، وأيُّ زمن؟ إنه الزمن الصافي، الزمن الخالص، الزمن باعتباره كُنْهَ الوجود. موضحا كيف اتسمت الصورة السينمائية عند طاركوفسكي باللقطة المتوالية، وعند أورسن ويلز بعمق المجال. منهيا إلى القول إن ما ميّز سينما طاركوفسكي هو محاولة القبض على الزمن الداخلي لا على الزمن الكرونولوجي.  وقد شهدت الندوة مناقشات عميقة وخرجت بتوصيات هامة تمثلت في اعتبار هذه الندوة مجرد حلقة أولى  في سلسلة من ندوات حول الموضوع نفسه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

أكاديميون ونقاد يقاربون علاقة الفلسفة بالسينما في ندوة بالدار البيضاء :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

أكاديميون ونقاد يقاربون علاقة الفلسفة بالسينما في ندوة بالدار البيضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
للنشر....ملتقى المصباح الثقافي :: فضاءات ..أدبية وثقافية :: بانوراما .. أخبار ثقافية وفنية-
انتقل الى: