للنشر....ملتقى المصباح الثقافي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة شارك معنا بجمع المحتوى الادبي والثقافي العربي وذلك بنشر خبر او مقال أو نص...
وباستطاعت الزوار اضافة مقالاتهم في صفحة اضف مقال وبدون تسجيل

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الموقع
او تريد الاطلاع والاستفادة من موقعنا تفضل بتصفح اقسام الموقع
سنتشرف بتسجيلك
الناشرون
شكرا لتفضلك زيارتنا
ادارة الموقع
للنــــشـر ... ملتقى نور المصباح الثقافي
للنــــشـر ... مجلة نوافذ الادبية

أدب ـ ثقاقات ـ مجتمع ـ صحة ـ فنون ـ فن ـ قضايا ـ تنمية ـ ملفات ـ مشاهير ـ فلسطين
 
الرئيسيةاعلانات المواقعالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نرحب بجميع المقالات الواردة الينا ... ويرجى مراسلتنا لغير الاعضاء المسجلين عبرإتصل بنا |
جميع المساهمات والمقالات التي تصل الى الموقع عبر اتصل بنا يتم مراجعتها ونشرها في القسم المخصص لها شكرا لكم
جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط
هــذا المـــوقــع

موقع وملتقيات أدبية ثقافية منوعة شاملة ، وسيلة لحفظ المواضيع والنصوص{سلة لجمع المحتوى الثقافي والأدبي العربي} يعتمد على مشاركات الأعضاء والزوار وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للاطلاع والنشر والحفظ ، مصادرنا متعددة عربية وغير عربية .

بما أن الموضوع لا يكتمل إلا بمناقشته والإضافة عليه يوفر الموقع مساحات واسعة لذلك. ومن هنا ندعو كل زوارنا وأعضاء الموقع المشاركة والمناقشة وإضافة نصوصهم ومقالاتهم .

المواضيع الأكثر شعبية
كتاب - الجفر - للتحميل , الإمام علي بن أبي طالب ( ع )+
أتخنس أم أزيد
قائمة بأسماء خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية.. سوريا
مشاهير من فلسطين / هؤلاء فلسطينيون
عتابا شرقية من التراث الشعبي في سوريا
مجموعة صور /أطفال مشردين أم اطفال شوارع
سحر الجان في التأثير على أعصاب الانسان
موسوعة المدن والبلدان الفلسطينية
"الشاغور".. الحي الذي أنجب لــ "دمشق" العديد من أبطالها التاريخيين
عمالة الأطفال مشكلة تحتاج إلى حل
إحصاءات الموقع
عمر الموقع بالأيام :
3817 يوم.
عدد المواضيع في الموقع:
5650 موضوع.
عدد الزوار
Amazing Counters
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1497 بتاريخ 04.05.12 19:52
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
***
hitstatus

شاطر | 
 

 على شرفات الذبول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
للنشر
الإدارة
avatar

المشاركات : 3446
. : ملتقى نور المصباح الثقافي

مُساهمةموضوع: على شرفات الذبول   08.05.14 22:34


[rtl]ميساء البشيتي*[/rtl]
[rtl] [/rtl]
[rtl]تمرُّ الأعوام إثر الأعوام، خالية من علامات الربيع ، يقفز فيها القحط ، والجدب ، فيحتل كل العناوين .[/rtl]
[rtl] وأنا وردة ذابلة في أصيص، تراود عينيِّها المثقلة بالنعاس ، أن ترفع رأسها قليلاً ، نحو السماء الحبلى بالأشعار، وأناشيد الفرج  والأمل البعيد  .[/rtl]
[rtl]أفتح الحروف، أحاول أن أستنشق منها هواءً نقياً، أحاول أن أعبرَّ دهاليزها، أن أصل قلب الذكريات، أعود إلى حيث تركت مرابع الطفولة قبل ألف عام، أبحث عن ورقة قديمة تركت فيها عنواني للريح، أبحث عن قلمي المكسور، هل هو مع صديقتي في الدرج المقابل ؟[/rtl]
[rtl] أفتح خزنتي وما تحتويه من أسرار، أجد لعبة قديمة جداً كنتُ أتسلى بها في أوقات الصبا، كان اسمها يتردد دائماً على طرف لساني، أما الآن فلم أعد أذكره ، فالنسيان قد يزحف مبكراً على أوراق الورد، فيكسوها برذاذ الندى، ليصبح الماضي ليس بعيداً، لكنه ليس صافياً كالمرآة .[/rtl]
[rtl] أمدُّ رأسي قدر المستطاع  في بئر الماء ، هل ما زال يحتفظ ببعض الماء، أم أنه قد جف ماؤه بعد أن هاجمه صيف قائظ ، وحط رحاله عند الباب ، فهربت العصافير التي كانت تتعلم فنَّ مغازلة عيون النهار ؟[/rtl]
[rtl]وأشجار الورد، كم قالوا إنها لا تنفك تسألهم عني، ما زال وردها يتفتح كل يوم بألوان الزهو ، يبحث عني في حديقة البيت ، يسأل ورد الجوار، وأنا أسافر في غربة طويلة، أقضي فيها نهاري مع الملل، ألمع أصيصاً فارغاً، وأصيصاً آخر يحوي نبتة ذابلة، وزهرة  برية تراود نفسها على الانتحار ![/rtl]
[rtl]هل يكفي أن أمنحها بعض أنفاسي كي تبقى على قيد الحياة ، ولمن يعيش الورد ، ولمن يبقى يرفرف على الغصون ؟[/rtl]
[rtl]اقتلعته بأنانية مفرطة من الجذور، أخذته من أحضان تربته  ، أنزلته عن أكتاف أمه، وحملته معي  كي يؤنسني في غربتي ، فذبلَّ معي، ولم نعد أنا وهو قادرين على الغناء من جديد.[/rtl]
[rtl]قدمت له قهوة الصباحفرفضها بأدبٍ خجول ، قال الورد: لا أشرب القهوة ، أعيش فقط على قطرات الحب ، فهل لديك منها المزيد ؟[/rtl]
[rtl]حتى العصافير في الخارج أصبحت شرسة، ربما لأنها تستمع إلى نشرات الأخبار المتسربة من مذياعي العتيق، لم أشأ أن أمنعها ، فهذا السرُّ لم يعد خافياً على أحد![/rtl]
[rtl] وما أخفيه اليوم من أخبار الوطن  تفضحه إذاعات الجوار ، وتفشيه بين الأحبة ، والأعداء ، وقطاع الطريق .[/rtl]
[rtl]وأنا وردة ذابلة في أصيص ، أراود نفسي الممتلئة بالهزائم ، والمثخنة بالانكسارات، على فرصة أخيرة في البقاء، فأبحث في عيون الغد  عن بصيص أمل أكمل فيه الطريق.[/rtl]
[rtl] أنظر في عيون الأطفال  فأراها مبهمة، غير مقروءة ، فأدرك أن الحليب كان مغشوشاً، وأن الطفولة ضاعت بين جشع التجار، وفقر ذات الحال. [/rtl]
[rtl]شوك الصبار نبت، وتنامى على الشرفات، أقطف منه كل صباح ، وأقرأ عليه تعويذات حارة، وأدعو له بطول البقاء، فالورد في الأصيص ذابل، وعلى الشرفات يتأرجح بين الجفاف ، وبين الذبول.[/rtl]
[rtl]ونشرة الأخبار تجذبُ إليها العصافير الغِرّةّ ، فتصبح غريبة ، شرسة ، تدقُّ بمناقير الغلِّ زجاج الأيام، أخشى أن أفتح لها النوافذ ، فتكون هي الأخرى قد أصبحت من رفاق السوء، لا تنعق إلا بالخراب ، ولا تأتي إلا بالدمار الأكيد .[/rtl]
[rtl]فأعود وأحتضن الصبَّار بين ذراعيَّ، وأدعوه كي يبقى إلى جانبي، إلى أن أتجاوز هذا الذبول، وألج ربيعاً آخر ليس فيه إلا الورد  والبلابل  ورفاق الدحنون.[/rtl]
[rtl] [/rtl]
[rtl] [/rtl]
[rtl]* كاتبة من الأردن مقيمة في البحرين.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
على شرفات الذبول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
للنشر....ملتقى المصباح الثقافي :: فضاءات ..أدبية وثقافية :: فضاء الرواية و القصة والسرد-
انتقل الى: