للنشر....ملتقى المصباح الثقافي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة شارك معنا بجمع المحتوى الادبي والثقافي العربي وذلك بنشر خبر او مقال أو نص...
وباستطاعت الزوار اضافة مقالاتهم في صفحة اضف مقال وبدون تسجيل

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الموقع
او تريد الاطلاع والاستفادة من موقعنا تفضل بتصفح اقسام الموقع
سنتشرف بتسجيلك
الناشرون
شكرا لتفضلك زيارتنا
ادارة الموقع
للنــــشـر ... ملتقى نور المصباح الثقافي
للنــــشـر ... مجلة نوافذ الادبية

أدب ـ ثقاقات ـ مجتمع ـ صحة ـ فنون ـ فن ـ قضايا ـ تنمية ـ ملفات ـ مشاهير ـ فلسطين
 
الرئيسيةاعلانات المواقعالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نرحب بجميع المقالات الواردة الينا ... ويرجى مراسلتنا لغير الاعضاء المسجلين عبرإتصل بنا |
جميع المساهمات والمقالات التي تصل الى الموقع عبر اتصل بنا يتم مراجعتها ونشرها في القسم المخصص لها شكرا لكم
جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط
هــذا المـــوقــع

موقع وملتقيات أدبية ثقافية منوعة شاملة ، وسيلة لحفظ المواضيع والنصوص{سلة لجمع المحتوى الثقافي والأدبي العربي} يعتمد على مشاركات الأعضاء والزوار وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للاطلاع والنشر والحفظ ، مصادرنا متعددة عربية وغير عربية .

بما أن الموضوع لا يكتمل إلا بمناقشته والإضافة عليه يوفر الموقع مساحات واسعة لذلك. ومن هنا ندعو كل زوارنا وأعضاء الموقع المشاركة والمناقشة وإضافة نصوصهم ومقالاتهم .

المواضيع الأكثر شعبية
كتاب - الجفر - للتحميل , الإمام علي بن أبي طالب ( ع )+
أتخنس أم أزيد
سحر الجان في التأثير على أعصاب الانسان
موسوعة المدن والبلدان الفلسطينية
عتابا شرقية من التراث الشعبي في سوريا
مجموعة صور /أطفال مشردين أم اطفال شوارع
مشاهير من فلسطين / هؤلاء فلسطينيون
قائمة بأسماء خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية.. سوريا
عمالة الأطفال مشكلة تحتاج إلى حل
"الشاغور".. الحي الذي أنجب لــ "دمشق" العديد من أبطالها التاريخيين
إحصاءات الموقع
عمر الموقع بالأيام :
3769 يوم.
عدد المواضيع في الموقع:
5650 موضوع.
عدد الزوار
Amazing Counters
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1497 بتاريخ 04.05.12 19:52
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
***
hitstatus

شاطر | 
 

 قراءة في المجموعة القصصية "الأبواب المفتوحة"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
للنشر
الإدارة
avatar

المشاركات : 3446
. : ملتقى نور المصباح الثقافي

مُساهمةموضوع: قراءة في المجموعة القصصية "الأبواب المفتوحة"   07.07.12 14:20

يرسم الكاتب محمّد بن يوسف كرزون في كتابه الأبواب المفتوحة عوالم جديدة لشخصيّات يمكن أن نطلق عليها عبارة الكاتب العربي الراحل عبد الرحمن منيف (تاريخ مَنْ لا تاريخ لهم). فترى في قصصه أنّه يعايش شخصيّاته بتفاصيل دقيقة، لأنه يتركها تُنبئنا ببوح من النادر أن تسمح لنفسها أن تبوح به.
هذه المجموعة تضمّنت قصصاً قصيرة عددها ثلاث عشرة قصّة، وأخرى قصص قصيرة جدّاً وعددها خمس عشرة. وهذه العناوين هي: الأبواب المفتوحة، الأبواب المفتوحة، كتاب جدّي، عباءة جدّي، هل سيقرؤها؟ مفيد وتغريد، من هنا سيأتي، حكاية الموت والحياة، الحَكَم، رسالة غير قصيرة، عصفور تائه، بكرة خيطان، شمس الغد، نصائح أمّي. أمّا القصص القصيرة جدّاً فعناوينها: شجر بلا ثمر، مع بالغ الاعتذار، أنا والقطة، مع خالص الشكر، ظلٌّ ظليل، رفّة شعر، أنين.. وحنين، عودة أخرى، من غير المعقول! الحساب عليّ! القمح أطيب!! القـدس، حَـوْشُنا، احتيال، حبر.
إنّ اللغة البسيطة التي امتاز بها الكاتب (ما عدا بعض القصص القصيرة جدّاً)، تجعله يقترب من قارئه، ليقدّم المجتمع من وجهة نظر أخرى غالباً ما نغضّ الطرف عنها.


نموذجان من قصص المجموعة



رفّة شعر
كتبتْ قصيدة.. خبّأَتِ الورقةَ في دفتر.. خبّأَتِ الدفتر في صندوق.. خبّأَتِ الصندوقَ في خزانةٍ كبيرة.. قفلتْها.. خبّأَتِ المفتاح...
قالت لي: عندي قصيدة لن أُطلِعَ أحداً عليها...
قلتُ لها: إذنْ، أنتِ تخنقينها حبساً.. في ظلام أسود...
قالت: سأطلق سراحها لساعات فقط أطلعُكَ عليها... ثم أعيدها إلى مخبئها...
في اليوم التالي قرأْتُ القصيدةَ مرّات.. كانت تتصاعد من الورقة لتشكّل فضاء مشاعرَ وأحاسيس.. وكلّما أعدْتُ القراءة كان الفضاء يصبح أجمل...
وعندما انقضّتْ صاحبة القصيدة على يديّ وانتشلت الورقة كانت القصيدة تخاطب الشاعرة معلنةً:
- لقد حصلتُ على حرّيّتي.. احبسي الورقة أنــّـى شئْتِ وكيفما شئْتِ!!!
في اليوم التالي قرأْتُ القصيدةَ مرّات.. كانت تتصاعد من الورقة لتشكّل فضاء مشاعرَ وأحاسيس.. وكلّما أعدْتُ القراءة كان الفضاء يصبح أجمل...
وعندما انقضّتْ صاحبة القصيدة على يديّ وانتشلت الورقة كانت القصيدة تخاطب الشاعرة معلنةً:
- لقد حصلتُ على حرّيّتي.. احبسي الورقة أنــّـى شئْتِ وكيفما شئْتِ!!!
ظلٌّ ظليل
أخذ غصناً من أغصان كرمته في أواسط الشتاء.. زرعه إلى اليمين من غرفة محرسه.. وإلى اليسار كانت غرسة الزيتون منتشية بالفرح لما يحيطها به من عناية...
جاء الربيع الأول.. ضحكت الكرمة وتبسّمت الزيتونة.. ورقّصتهما طرباً نُسيمات الهواء العليلة..
جاء الربيع الثاني.. كبرتا.. صارت العصافير تحطّ عليهما.. وصار يقضي كلّ الليل في التسلية معهما...
جاء الربيع الخامس.. وبعده الصيف والخريف.. قال له آمر الحرس وهو يتفحّص الكرمة بعناقيدها:
- احسب حسابي من محصولها...
مرّ أسبوع أمضى الحارس فيه إجازته.. عاد.. رأى شجرة الزيتون مجرّدة لا حبّة فيها.. متكسّرة الأغصان.. سألَ مَنْ سأل.. قالوا له: إنّ المدير قد أمر بعض حجّابه بقطفها.. وحُمِلَ القطف إليه...
استند إلى جذع الزيتونة.. وراح يمسح دموعها الصادرة عن وجعها.. قبّلها.. ووعدها بسماد جديد...
وقد جاء في إهداء الكتاب:

إلى أولادي...

الحياة جميلة رغم كل صعابها

وكم تتحول إلى نجاحات!

لا تخافوا من الفشل فإنه لحظات عابرة

سيتلوها النجاح إن شاء الله

عيشوا حياتكم بحب وتفاؤل..

ولكن لا تنسوا الموت..

فإنه-أيضاً- ذكرى مهمّة...

محمد كرزون

ويذكر أن "الأبواب المفتوحة" صادرة عن دار الوعي العربي، حلب- سورية، والطبعة الأولى عام 2011 ، عدد النسخ/1000/ نسخة.



أغيد شيخو_ عالم نوح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قراءة في المجموعة القصصية "الأبواب المفتوحة"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
للنشر....ملتقى المصباح الثقافي :: فضاءات ..أدبية وثقافية :: مختارات وقراءات أدبية :: فضاء القراءة الأدبية-
انتقل الى: