للنشر....ملتقى المصباح الثقافي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة شارك معنا بجمع المحتوى الادبي والثقافي العربي وذلك بنشر خبر او مقال أو نص...
وباستطاعت الزوار اضافة مقالاتهم في صفحة اضف مقال وبدون تسجيل

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الموقع
او تريد الاطلاع والاستفادة من موقعنا تفضل بتصفح اقسام الموقع
سنتشرف بتسجيلك
الناشرون
شكرا لتفضلك زيارتنا
ادارة الموقع
للنــــشـر ... ملتقى نور المصباح الثقافي
للنــــشـر ... مجلة نوافذ الادبية

أدب ـ ثقاقات ـ مجتمع ـ صحة ـ فنون ـ فن ـ قضايا ـ تنمية ـ ملفات ـ مشاهير ـ فلسطين
 
الرئيسيةاعلانات المواقعالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نرحب بجميع المقالات الواردة الينا ... ويرجى مراسلتنا لغير الاعضاء المسجلين عبرإتصل بنا |
جميع المساهمات والمقالات التي تصل الى الموقع عبر اتصل بنا يتم مراجعتها ونشرها في القسم المخصص لها شكرا لكم
جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط
هــذا المـــوقــع

موقع وملتقيات أدبية ثقافية منوعة شاملة ، وسيلة لحفظ المواضيع والنصوص{سلة لجمع المحتوى الثقافي والأدبي العربي} يعتمد على مشاركات الأعضاء والزوار وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للاطلاع والنشر والحفظ ، مصادرنا متعددة عربية وغير عربية .

بما أن الموضوع لا يكتمل إلا بمناقشته والإضافة عليه يوفر الموقع مساحات واسعة لذلك. ومن هنا ندعو كل زوارنا وأعضاء الموقع المشاركة والمناقشة وإضافة نصوصهم ومقالاتهم .

المواضيع الأكثر شعبية
كتاب - الجفر - للتحميل , الإمام علي بن أبي طالب ( ع )+
أتخنس أم أزيد
عتابا شرقية من التراث الشعبي في سوريا
قائمة بأسماء خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية.. سوريا
مجموعة صور /أطفال مشردين أم اطفال شوارع
مشاهير من فلسطين / هؤلاء فلسطينيون
سحر الجان في التأثير على أعصاب الانسان
موسوعة المدن والبلدان الفلسطينية
عمالة الأطفال مشكلة تحتاج إلى حل
"الشاغور".. الحي الذي أنجب لــ "دمشق" العديد من أبطالها التاريخيين
إحصاءات الموقع
عمر الموقع بالأيام :
3793 يوم.
عدد المواضيع في الموقع:
5650 موضوع.
عدد الزوار
Amazing Counters
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1497 بتاريخ 04.05.12 19:52
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
***
hitstatus

شاطر | 
 

 المَعْبَر.!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
متابعات
مختارات
avatar

المشاركات : 1292
. : ملتقى نور المصباح الثقافي

مُساهمةموضوع: المَعْبَر.!    16.10.10 2:01

أسمي أحمد المصري..
ثلاثة أيام ونحن في هذا المكان.
حتى الحجارة المتناثرة هنا وهناك أعلنت قرفها، وقد حملتنا أفراداً ننتظر فرجاً يأتينا، ويسمح لنا عبور الحاجز المدجّج.
وجوه كثيرة تحمل تفاصيل مدهشة تتجوّل بلا هدف في ذلِّ الزحام، كانت لي على مدى الأيام الثلاثة هوايتي الأثيرة، أحاول أن أعبر خلف هشاشة الوجوه، وأغوص فيما وراءها، أستشّف بعض الأسباب التي قادتها إلى هنا.
خالد البرقاوي الشاب الوسيم، يحمل على ظهره حقيبة تبدو كالحقائب التي يحملها طلبة المدارس، كان الأقرب إليّ، أتبادل معه الحديث ومتابعة هدير الناس.
كان يدرس في جامعة المدينة، وأهله يقيمون وراء هذا الحاجز.
وبين هنا وهناك ينتظر سماع اسمه للسماح له بالعبور إلى ذلك القفر الذي أراه ممتداً أمامي وكأنه بلا نهاية.
صبية يلعبون ويقذفون الحصى بنعالهم، رجال يتوكؤون بتكاسل على طيف أمل أن يظهر الجندي الأشقر بقامته الطويلة، وبين يديه كومة أوراق ليتراكضوا كالنعاج.. يلتفون حوله بسرعة البرق كما يلتف قطيع ظمآن حول قصعة ماء، وكلهم مشدودون وصامتون ينتظرون سماع أسماء يلفظها الجندي بعربية مكسّرة، أسماء تحمل أصحابها إلى غرفة صغيرة يخرجون بعدها معصوبي العيون إلى سيارة مصفّحة تمضي بهم بعيداً إلى حيث لا يعرف أحد، وأسماء يلقون في وجوههم أوراقهم مع عبارة مقيته، "ممنوع". وأربعة أو خمسة أسماء يرشَحون من المعبر، بعد أن ينفضوا حاجياتهم وملابسهم، وينتهي المشهد بانتظار يوم جديد.
وهذا السمين يقف على بعد، يغمز ويبتسم كلما عبر اسم من الأسماء التي قدمت له فريضة السمسرة.
امرأة ترتدي ثوباً مزركشاً جديداً، وتعصب رأسها بمنديل أبيض، تحمل طفلاً وتجرّ آخر وبينهما يمضي الوقت بين بكاء ولعب، ووصلات نوم تحت هجير الشمس المحرقة، وعلى مرمى اليد خلفنا على مسافة الطريق الذي أتى بنا إلى هنا ظلال أشجار وارفة، لكنها بعد أن جمعتنا هذه الساحة باتت بعيدة بعد المجرّات عن زحمة الناس.
ذلك الضخم، يرتدي قميصاً أبيض بياقة عالية وبطنٍ منفوخةٍ يتمشّى بيننا بين وقت ووقت، ويتفرّس في وجوه القوم، يعرف بالفراسة أين يمكن أن يجد فريسة له.
سألني أول أمس إذا كنت هنا لسبب وجيه، فقلت له: لا ليس الأمر كذلك لكنني أرغب في زيارة أقاربي.
والحقيقة أنني لم أكن ألهث للقاء أقاربي الموجودين فعلاً على بعد مئات الأمتار من مكاني هذا، لكنني كنت، ومن باب حب الاستطلاع، أو من باب جنوني، كما كانت تقول زوجتي رحمها الله، أردت أن أحقق انتمائي للوثيقة التي أحملها، وتقول بأنني من هنا.. أصلي من هنا.
لم أعد أدري هل يبدأ من هذا المكان بالذات، أم من حيث جئت، أم بعده.!؟
وإلى أي مدى يمتدّ.!؟
كنت أتلهّف كي أجد جواباً، بعد أن فقدت كل ما يبعث في نفس أي كائن رغبة في مواصلة العيش، وها أنا ذا هنا، أقف تماماً على الحدّ الذي كثيراً ما سمعت عنه، ورأيت أوصافه عبر شاشات الفضائيات،
وأنا في طريقي إلى هنا، غادرت أرضاً طافحة بالخير، مررت على مزارع من نخيل وأعناب وارفة الظلال جميلة ومرتبة ويانعة.
لكنني فجأة، أمام هذا الحاجز "المعبر" سقطتُ في حفرة فراغ مرعبة، كأنني انتقلت إلى عالم آخر لا أجد له وصفاً، صحراء، بادية، دمار.. لا.. لا إنها أكثر من هذا كله، وكلما فتحت ناظريّ رأيت ما هو أقسى من صحراء، ودمار.!
كانت الأرض غير الأرض، والأفق غير الأفق، حتى أشعة الشمس كانت غير شكل، وغير لون، ورغم كل هذه المفارقات ارتضيت أن أنتظر دوري، كما يقولون، كي أرْشَحَ كما تَرْشَحُ قطرةُ ماءٍ من ثوب سميك، وأعبر الحاجز إلى ذلك الأفق المترامي أمامي بلا نهاية.
ـ لو كنت على عجلة من أمرك، سأتدبر لك الأمر..
نظرت إليه باستغراب، فلم أكن حتى هذه اللحظة أدرك أنه يمكن أن يكون سمساراً بشكل ما، وقبل أن أصحو من ذهولي تابع يقول باسترخاء:
ـ خمسمائة شيكل.!
ورفع ياقة قميصه الأبيض باستعلاء، وقبل أن أجيب تابع بحماسة أكثر:
ـ إذا ما في شيكل لا يهم ممكن دينار، أو جنيه، أو دولار، أو يورو.!
وفقع ضحكة صاخبة فبانت بوضوح أسنانه الصفراء المهترئة.
لكنني لم أجب، وعندما أدرك صمتي، تركني، والتصق بذلك الرجل العجوز.
يا اللـه.! من هذا الرجل الصامت.؟
ثلاثة أيام، وأنا أحاول التحدث معه دون جدوى، وكلما اقتربت منه، وحسبت أنني وصلت إليه يبعدني بلباقة، فأجد نفسي أبعد عنه من قبل.
ـ يا أخي رجل غريب، يبدو فوق الستين من العمر ولكنه يملك طاقة نشاط غير عادية، وصبراً، وقدرة على التحمّل.
ثلاثة أيام، وهو بالكاد يتحرك من مكانه، يحمل بين يديه لفافة فقيرة، ويرتدي قميصاً سميكاً غامقاً.
في المرة الوحيدة التي تحدثت إليه، وكان يبدو بمزاج جيد، قال لي، وهو يعبث باللفافة ويشير بيده الأخرى إلى الناس:
ـ أراهنك بأن كلّ واحد من هؤلاء يحمل دماءَ واحدٍ من أهله.!
ـ يحمل دماء.!؟
قلت مدهوشاً بينما تابع، وكأنّه لم يسمعني:
ـ أعرف واحداً يحمل دمَ أخيه منذ ثلاثين سنة.
أحسست، وكأنه يبتسم، فقد ضاقت المسافة بين حاجبيه حتى كادا يلتصقان ببعضهما، وبدت شفته العليا أكثر وضوحاً، بعد أن تخلى شارباه عن إخفائها:
ـ منذ ثلاثين سنة جمع بيديه شقف أخيه عن أغصان الأشجار، وأسكنها كيساً، ثم دفن الأشلاء في حفرة سرعان ما صارت مجهولة.
لم أنتبه متى وضع اللفافة على الحجر، وفرد يديه. لكنه بعد فترة صمت قصيرة أردف قائلاً:
ـ الدماء يا بنيّ.. حملٌ ثقيل.
وتابع هامساً بصوت خفيض:
ـ ذلك عندما نعجز عن سداد الثمن.!
يومها رأيته يدسّ في يد تلك المرأة المهدودة تعباً ورقة نقدية، أسرَعت بها إلى السمسار الذي قلّبها بسخرية، لكنه دسّها في جيب قميصه الأبيض.
كما في كلّ يوم، خرج الجندي الأشقر، فتجمّعنا حوله.
رفع الأوراق التي يحملها عالياً، وهو ينظر إلى كلّ واحد منّا باستخفاف. وبعد أن أنهكنا قلق الانتظار، جاءنا صوته:
ـ فاطمة البوريني..
حملت صرّتها وهرولت تتخطى الحاجز، وما أن أفلتت من زحمة الانتظار حتى أرسلت نظرة معبأة بالعرفان التقطها الرجل الستيني بابتسامة راضية.
ـ خالد البرقاوي..
أنتفض الشاب طرباً، لكنه قبل أن يعبر الحاجز، اقتيد إلى الغرفة الصغيرة.
ـ عمران العكاوي..
وقذف إليه أوراقاً، وهو يعلك بين شفتيه كلمة، "ممنوع" .!
تابعت الورق الطائر لأجده يستقرّ بين يديّ الرجل الستيني، لحظتها فقط عرفت اسمه.
الصوت يعاود الصراخ:
ـ أحمد المصري، أحمد المصـ، أحمد الـ،،
كنت كلما ابتعدت عائداً، يصلني الصوت خافتاً أكثر..
لكنني واصلت المسير دون أن أجرؤ على الالتفات.
لم أسأل نفسي أبداً: إلى أين كان سيوصلني النداء.!؟
ــــــــــــــــــــــــــــــت
بقلم:عدنان كنفاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المَعْبَر.!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
للنشر....ملتقى المصباح الثقافي :: فضاءات ..أدبية وثقافية :: فضاء الرواية و القصة والسرد-
انتقل الى: