للنشر....ملتقى المصباح الثقافي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة شارك معنا بجمع المحتوى الادبي والثقافي العربي وذلك بنشر خبر او مقال أو نص...
وباستطاعت الزوار اضافة مقالاتهم في صفحة اضف مقال وبدون تسجيل

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الموقع
او تريد الاطلاع والاستفادة من موقعنا تفضل بتصفح اقسام الموقع
سنتشرف بتسجيلك
الناشرون
شكرا لتفضلك زيارتنا
ادارة الموقع
للنــــشـر ... ملتقى نور المصباح الثقافي
للنــــشـر ... مجلة نوافذ الادبية

أدب ـ ثقاقات ـ مجتمع ـ صحة ـ فنون ـ فن ـ قضايا ـ تنمية ـ ملفات ـ مشاهير ـ فلسطين
 
الرئيسيةاعلانات المواقعالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نرحب بجميع المقالات الواردة الينا ... ويرجى مراسلتنا لغير الاعضاء المسجلين عبرإتصل بنا |
جميع المساهمات والمقالات التي تصل الى الموقع عبر اتصل بنا يتم مراجعتها ونشرها في القسم المخصص لها شكرا لكم
جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط
هــذا المـــوقــع

موقع وملتقيات أدبية ثقافية منوعة شاملة ، وسيلة لحفظ المواضيع والنصوص{سلة لجمع المحتوى الثقافي والأدبي العربي} يعتمد على مشاركات الأعضاء والزوار وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للاطلاع والنشر والحفظ ، مصادرنا متعددة عربية وغير عربية .

بما أن الموضوع لا يكتمل إلا بمناقشته والإضافة عليه يوفر الموقع مساحات واسعة لذلك. ومن هنا ندعو كل زوارنا وأعضاء الموقع المشاركة والمناقشة وإضافة نصوصهم ومقالاتهم .

المواضيع الأكثر شعبية
كتاب - الجفر - للتحميل , الإمام علي بن أبي طالب ( ع )+
أتخنس أم أزيد
عتابا شرقية من التراث الشعبي في سوريا
موسوعة المدن والبلدان الفلسطينية
مجموعة صور /أطفال مشردين أم اطفال شوارع
مشاهير من فلسطين / هؤلاء فلسطينيون
سحر الجان في التأثير على أعصاب الانسان
قائمة بأسماء خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية.. سوريا
عمالة الأطفال مشكلة تحتاج إلى حل
"الشاغور".. الحي الذي أنجب لــ "دمشق" العديد من أبطالها التاريخيين
إحصاءات الموقع
عمر الموقع بالأيام :
3793 يوم.
عدد المواضيع في الموقع:
5650 موضوع.
عدد الزوار
Amazing Counters
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1497 بتاريخ 04.05.12 19:52
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
***
hitstatus

شاطر | 
 

 زائر بلا موعد! (قصة قصيرة)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نشأت صقر
محرر
avatar

الاقامة : الوطن العربي
المشاركات : 146
. : ملتقى نور المصباح الثقافي

مُساهمةموضوع: زائر بلا موعد! (قصة قصيرة)   03.08.10 0:07

بينما كان سلطان ينتظر صديقَيْه سميرًا ونديمًا عند باب بيْته، إذ تذكَّر حديثَ أمِّه، حين بثَّ لها خوفَه من الموت، وخشْيته أن يفارق الحياة قبل أن يحقِّق طموحاته وينجز أعمالَه، فقد تملَّكه شعور غريب منذ مدَّة بأنَّ أجله قد اقترب، وبأنَّه لَم يبْقَ لديْهِ وقت ليُكمل المشاريع المتزاحِمة في رأْسِه، وأخذتْ كلِماتُها تتردَّد في فِكْره: "اطرد هذه الهواجسَ من ذهنك يا حبيبي، فالأجل حتمٌ محتوم، لا يعلم أوانَه إلاَّ الله - جلَّ شأنه - وعليْك أن تستثْمِر وقتَك يا بُني في طاعة الله ومرضاته، ثمَّ اعلم أنَّه لا أحد يرْحَل عن الدُّنيا ويفارق الحياة وقد أنْجَز كلَّ أعْماله وحقَّق جميع آماله، وإن شِئْتَ أن تتأكَّد من قوْلي فاذهب إلى المقابر، واسأل أهلَها عمَّنْ أنجز عمله منهم، وحقَّق طموحاته في حياته قبل أن يدفن"!



وفي هذه الأثناء، كان واقفًا يرْتدي أجمل ما عندَه من ثياب، وكان عبير العِطْر وشذى رائحته الزَّكيَّة تنتشر بين يديْه، وأريجه الفوَّاح يتطاير حواليْه، غير أنَّه كان كئيبًا حزينًا بعدما أفلحت أمُّه في إثارة شفقتِه بدموعِها، الَّتي كانت تسيل على خدَّيها وهي تودِّعُه؛ حيثُ لم تكُن راضيةً عن ذَهابه للسَّهر مع أصدقائِه "الشّلَّة"، في أحد المقاهي التي اشتهرت بالشّيشة والسَّهرات التي اعتاد التردُّد عليها، ولطالما كانت تكرِّر على مسامعِه النصْح وتستجْديه بالكفِّ عن تضْييع الوقت في السَّهر واللَّهو، والتَّوقُّف عن شرب الشيشة التي تُهلك الصِّحَّة، وتتلف المال، وكانت رائحة الكير الكريهة التي كانت تسْبِقه إليها حال دخولِه من الباب تُضايقُها، كما دأبت على تذْكيره بأنَّ عُمر الإنسان قصير مهْما عاش؛ فدقَّات قلبه محسوبة، وأنفاسه معْدودة.



وقبل أن يودِّعها تلك الليلة، وعدَها بأنَّها ستكون آخِر ليلة يَخرج فيها مع رفاقه ويتركها وحيدة تحدِّث نفسَها.



لعلَّ شفقتَها عليه زادت عن الحدِّ، أو لعلَّ حبَّها طغى على فؤادِها، فجعلها تَخشى عليه من النَّسيم العليل، ومن أشعَّة الشَّمس، وظلام اللَّيل؛ فقلبها ينبض بحبِّه، ولسانُها يلهج باسمه؛ فهو وحيدها.



هذا ما انقدح في ذهنِه، وهو غارق في بَحر أفكارِه، ثمَّ التفت إلى نفسِه يُحدِّثها: وفي جَميع الأحوال عليَّ أن أُرضيَها؛ فالجنَّة تَحت قدميها، والله أمَر بالإحسان إليها.



انفرجت أساريرُه عند رؤيته سيَّارة صديقه نديم، تدنو منه بسرعة.



بادِرْه نديم قائلاً: هيَّا اركب بسرعةٍ يا سلْطان، فقد تأخَّرنا عن الشّلَّة، والطَّريق مزْدحم جدًّا.



وما أن ركب سلْطان وجلس في الكرسي الخلْفي من السَّيَّارة، حتَّى طلب منه أن يستلقي ويغطّي وجهه، متظاهِرًا بالمرض؛ كي يتفادى الازدِحام، ثمَّ أنار أضواءَ الطَّوارئ في الحال، وضغطَ على منبِّه السَّيَّارة، وانطلق يخترق الزِّحام مسرعًا يُسابق الرّيح، أخْلَتِ السيَّارات الَّتي أمامه له الطَّريق ليتمكَّن من إسعاف المريض الذي يُقلّه.



فجأةً صرخَ نديم بأعْلى صوتِه وقد اعتراه الخوف: ابقَ على حالتِك يا سلطان، فهناك شرطيّ يتبعُنا بدرَّاجته النَّاريَّة.



سرْعان ما لحِق بهم الشّرطيّ، الَّذي لفت نظرَه سيَّارة مسرعة لا تلتزِم بقوانين السَّير وقواعِد المرور، ألْقى نظرةً على السَّيَّارة بعدما أوْقفهم، وسأل نديمًا عن سبب سُرعتِه وتهوُّره، فأخبره في ارتباك: إنَّ صديقي الَّذي يرقد في الكرسيّ الخلفي في حالة حرِجة، وأنا أُحاول إسعافه.



فكَّر الشّرطيّ برهة ثمَّ قال له: اتبعني، سأفتح لك الطَّريق.



انطلق الشّرطيّ يسابق الرّيح ونديم خلفه بسيَّارته، وكان قلبه يكادُ يَخرج من صدرِه من شدَّة الخوف وتسارع الخفقان، وكانت تحدِّثه نفسه بالهروب.



التفتَ إلى سمير ثمَّ قال له بارتباك: أشِر عليَّ، كيف أخرج من هذه المصيبة؟ وماذا أفعل؟




• لا أدري! لقد توقَّف ذهني عن التَّفكير.

حاول نديم التَّظاهُر برباطة الجأش حين وجد نفسَه في المستشفى، فشكر الشّرطي عند البوَّابة قائلاً: جزاك الله خيرًا على المساعدة، نحنُ الآن نستطيع أن نتدبَّر الأمر.



• هذا واجبي، ولن أغادر المستشفى حتَّى أطمئنَّ عليه!



بلع نديم لسانه وهو يسترِقُ النَّظر إلى سمير الَّذي كان واجمًا، ويكاد الخوف والارتِباك يفضحه، وقد عقدت الصَّدمة لسانه، وشلَّت المفاجأة أركانه، وغرِق في بحر أفكاره: كيف سيكون حالُنا يا ترى إذا اكتشف أنَّنا نخدعه؟!




بيْدَ أنَّ براعة سلطان في التَّمثيل خففت من حدَّة خوفِهِما؛ إذ قام بالدَّور بمهارة فائقة.



تنفَّس نديم وسمير الصُّعَداء حين ودَّعهما الشُّرطيّ بعدما أدْخِلَ سلْطان إلى غرفة الطَّوارئ، فقال نديم وهو يتبع الشّرطيّ ببَصرِه ويُحدّث صديقه: الحمد لله، أخيرًا نجوْنا. لوْلا براعةُ سلْطان في التَّمثيل لهلكنا!



ابتسم نديم وقال: حقيقة كان سلطان ممثِّلاً بارعًا، ولا عجب في ذلك فقد كان يهْوَى التَّمثيل منذ صِغَره، وكان غالبًا ما يُختار ليؤدّي الأدوار الصَّعبة على خشبة المسرح في احتِفالات نهاية السَّنة الدّراسيَّة.



ما العمل الآن يا نديم، فعلى ما يبدو أنَّنا لم نَخرج من المأزق بعدُ؟ يَجب أن ننتظِر قليلاً حتَّى ينتهي الطَّبيب من فحصِه.



سكتَ سمير قليلاً ثمَّ قال: لقد صدق مَن قال: "في العجلة النَّدامة"، هذه نتيجة مغامراتِك الفاشلة يا نديم، ليْتني أصْغيتُ لنصيحة أبي.



قاطعه نديم غاضبًا: كفَّ عن العِتاب، ودعْنا نُفكِّر كيف نتصرَّف لنخرج بسلْطان من المستَشْفى؟

وفي غضون ذلك أقْبل الطَّبيب نحوَهُما مُمتقِع اللَّون، تبدو على ملامحِه علامات الحزن، وما لبث أن اقترب منهما وأخبرَهُما بصوتٍ حزين بأنَّ سلطان قد فارق الحياة.



نزل عليْهِما الخبر كالصَّاعقة، ولم يصدِّقا ما سمعا، فقام نديم من مكانِه وصرخ في وجْهِ الطَّبيب غاضبًا: لا بدَّ أنَّك مخطئ يا دكتور! لعلَّك تقصد شخصًا آخر غير سلطان.



• إنَّها الحقيقة، فقد أُصيب بسكتة قلبيَّة حال وصوله إلى المستشفى.



أخذتِ الطَّبيبَ الحيرة حين قصَّ عليه سمير القصَّة، ثمَّ قال له وقد فاضت عَبرتُه: ولكنَّه كان سليمًا معافى يا دكتور، ولم يكن يشكو من أيّ مرَض، وما فعلنا ذلك إلاَّ لنخدَعَ الآخرين، ولكي نلحق بأصدقائنا في المقهى.



• إنَّه الأجل يا بني، ولكلّ أجل كتاب.



انفجر صديقاه بالبكاء وهما يُلْقِيان عليه نظرة الوداع، وهو مُسجّى جثَّة هامدة لا حراكَ فيها ولا روح، وقد غادر الدُّنيا تاركًا وراءه طموحاته وآماله دون تحقيق.



نظر سمير إلى نديم وقال له وقد اغْرورقتْ عيْناه بالدَّمع: ما أقصر العمر! وما أشدَّ غفلتَنا!

هزَّ نديم رأسَه وردَّ بلوعة وأسى: صدقت يا أخي، فملَك الموت زائر يأتِي بلا موعد!



جمال أبو زيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زائر بلا موعد! (قصة قصيرة)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
للنشر....ملتقى المصباح الثقافي :: فضاءات ..أدبية وثقافية :: فضاء الرواية و القصة والسرد-
انتقل الى: