للنشر....ملتقى المصباح الثقافي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة شارك معنا بجمع المحتوى الادبي والثقافي العربي وذلك بنشر خبر او مقال أو نص...
وباستطاعت الزوار اضافة مقالاتهم في صفحة اضف مقال وبدون تسجيل

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الموقع
او تريد الاطلاع والاستفادة من موقعنا تفضل بتصفح اقسام الموقع
سنتشرف بتسجيلك
الناشرون
شكرا لتفضلك زيارتنا
ادارة الموقع
للنــــشـر ... ملتقى نور المصباح الثقافي
للنــــشـر ... مجلة نوافذ الادبية

أدب ـ ثقاقات ـ مجتمع ـ صحة ـ فنون ـ فن ـ قضايا ـ تنمية ـ ملفات ـ مشاهير ـ فلسطين
 
الرئيسيةاعلانات المواقعالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نرحب بجميع المقالات الواردة الينا ... ويرجى مراسلتنا لغير الاعضاء المسجلين عبرإتصل بنا |
جميع المساهمات والمقالات التي تصل الى الموقع عبر اتصل بنا يتم مراجعتها ونشرها في القسم المخصص لها شكرا لكم
جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط
هــذا المـــوقــع

موقع وملتقيات أدبية ثقافية منوعة شاملة ، وسيلة لحفظ المواضيع والنصوص{سلة لجمع المحتوى الثقافي والأدبي العربي} يعتمد على مشاركات الأعضاء والزوار وإدارة تحرير الموقع بالتحكم الكامل بمحتوياته .الموقع ليس مصدر المواضيع والمقالات الأصلي إنما هو وسيلة للاطلاع والنشر والحفظ ، مصادرنا متعددة عربية وغير عربية .

بما أن الموضوع لا يكتمل إلا بمناقشته والإضافة عليه يوفر الموقع مساحات واسعة لذلك. ومن هنا ندعو كل زوارنا وأعضاء الموقع المشاركة والمناقشة وإضافة نصوصهم ومقالاتهم .

المواضيع الأكثر شعبية
كتاب - الجفر - للتحميل , الإمام علي بن أبي طالب ( ع )+
أتخنس أم أزيد
قائمة بأسماء خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية.. سوريا
مشاهير من فلسطين / هؤلاء فلسطينيون
عتابا شرقية من التراث الشعبي في سوريا
مجموعة صور /أطفال مشردين أم اطفال شوارع
سحر الجان في التأثير على أعصاب الانسان
موسوعة المدن والبلدان الفلسطينية
"الشاغور".. الحي الذي أنجب لــ "دمشق" العديد من أبطالها التاريخيين
عمالة الأطفال مشكلة تحتاج إلى حل
إحصاءات الموقع
عمر الموقع بالأيام :
3817 يوم.
عدد المواضيع في الموقع:
5650 موضوع.
عدد الزوار
Amazing Counters
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1497 بتاريخ 04.05.12 19:52
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
***
hitstatus

شاطر | 
 

 اتجاه ممنوع (قصة قصيرة)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نشأت صقر
محرر
avatar

الاقامة : الوطن العربي
المشاركات : 146
. : ملتقى نور المصباح الثقافي

مُساهمةموضوع: اتجاه ممنوع (قصة قصيرة)   03.08.10 0:00

أخرجه نداء الواجب من منزله، فعليْه أن يوصِّل البنين والبنات كلَّ يوم إلى المدارس والجامعات، فيجنِّبهم متاعب النَّقل ويوفِّر لهم بعض الوقت، فلو ذهبوا في الحافلة لكان عليْهم أن يمضوا ساعة كاملة في الطَّريق حتَّى يصلوا إلى مدارسهم، وعليهم أن ينتقلوا إلى حافلة أخرى، فضلاً عن الزِّحام ومشاكله.

سعد بالرَّاحة لمدَّة خمسة عشر يومًا في العطلة الانتصافيَّة، وأصبح ينام فيها بعد الفجر إلى التَّاسعة ثمَّ يتوجَّه إلى مكتبه، وما بين الفجر والتَّاسعة وقت لا بأس به للنَّوم، لكنَّها استراحة قصيرة، استراحة كاستراحة المحارب.

كانت السَّماء تصبُّ الماء صبًّا حين وصل إلى سيارته، فأدار محركها وأشار للأبناء بالصُّعود، ثمَّ انطلق دون إحماء ودون انتظار، كان المطر غزيرًا جدًّا حتَّى شعر كأنَّ السَّماء احتوت كلَّ ماء المعمورة وهي تعيده إليْها في دورة سريعة، كانت ماسحات الزُّجاج الأماميِّ تعمل باستمرار دون كلل، ومع ذلك كان يشعر أنَّ ماء المطر أسرع منها، وأنَّها قد عجزت عن إزاحته، فبدت الرُّؤية مشوَّشة ضبابيَّة.

في الطَّريق العام المؤدِّي إلى المدينة شعر أنَّ عليه أن يشعل أنوار السيَّارة، وإن كان يقود في النَّهار؛ فالرُّؤية ضعيفة جدًّا والماء غزير.

خفَّف من سرعته رغم أنَّ سيَّارته الهرمة - والَّتي تعود في صنعها إلى عقود مضت - لا تصل إلى سرعة تذكر إذا ما قورنت بسيَّارات اليوم، وبدا له الطَّريق طويلاً لأوَّل مرَّة، وعليه أن يوصل البنات إلى المدرسة قبل الثَّامنة صباحًا.

كان من عادته أن يوصِّلهم إلى باب المدرسة في الأيَّام المطيرة؛ مخافة أن يُصيبهم المطر، أعطى إشارة الانعطاف ودخل في الشَّارع مترًا واحدًا لم يتجاوزْه، أشار إليه الشُّرطيُّ بالوقوف جانبًا، التزم أوامره وذهب إليه.
• خيرًا .. ماذا تريد؟

• أوراقك وإجازتك.
• ولمَ؟
لأنّك تسير في اتِّجاه ممنوع.

• ومن قال لك ذلك؟
• تلك الإشارة تقول.
• أيَّة إشارة؟
• هذِه الَّتي وضعناها بالأمس.
• ولكنَّني أسير في الطَّريق منذ ما يزيد عن عشرة أعوام ولم تكن هناك إشارة.
• هذا صحيح ولكنَّ الإشارة وضعت ليلاً بالأمس.
[كانت المسافة الَّتي تفصل بين الطَّريق العام والمدرسة لا تتجاوز ثلاثين مترًا، ثمَّ مثلها إلى اليسار حيث باب المدرسة]

• وكم المخالفة؟
• آلاف سبعة.
• آلاف سبعة!
• نعم.. آلاف سبعة.
• إنَّه مبلغ كبير، وهو يساوي واحد على اثني عشر من ثمن السَّيَّارة.
• إنَّه القانون.
• حسنًا أوصِل البنات إلى المدرسة وأعود إليك للمخالفة.

شعر أبو خالد أنَّ عليه أن يعمل شيئًا، أوْصل البنات إلى المدرسة وعاد إلى الشُّرطيِّ بأوْراقه وإجازته.
• كم تُريد إذا تجاهلت المخالفة؟
• نصف المبلغ.
• آخر كلام.
• ثلاثة آلاف فقط.
• إنِّي إن دفعتُها كنت كمن اشترى عينًا بدين، ثمَّ إنِّي لا أملك المبلغ.

• أنظم الضَّبط.
• خُطَّ ما بدا لك إنِّي مانع مالي، ولكن هل عليَّ شيء إن أردت أن أقِف تحت هذه الإشارة؟
• لا.

ركن سيَّارته في الشَّارع القريب من مكتبه، ثمَّ عاد إلى الإشارة الشُّؤم مسرعًا، وقف تحتها والماء ينهمر وهو يشير إليها، يدٌ تلامسها ويد تمتدُّ إلى الأرض، ولسان حاله وصورته يقولان: إنَّه اتجاه ممنوع، وإذا سأله أحدُهم قال: اتِّجاه ممنوع، فلم يعهد النَّاس رجلاً يقف تحت الإشارة بهذه الطَّريقة وهذه الأجواء والماء يَسيل على جسمه وثيابه وكأنَّه دمية، أمضى يومًا كاملاً تحت تِلْك الإشارة، فكان أعجوبة المكان، كان التَّعب قد أضناه وشعر بالجوع.

توجَّه إلى باب المدرسة ينتظر بناتِه ليعود بهنَّ إلى المنزل، والعَوْد أجْدى وأحْمد، فهو لم يفتح مكتبَه في هذا اليوم.

دخلَ إلى المنزل وهو يشعُر - وقد أنقذ الكثيرينَ غيرَه من مخالفات محتَّمة كمخالفته - أنَّه أنْجز شيئًا.
• السَّلام عليْكم.
• وعليْكم السَّلام ورحمة الله وبركاته.

• أراك متعبًا اليوم يا أبا خالد، كيف كان العمل؟
• جيِّد، لا بأس به.
• جيِّد ولا بأس به!

• وهل ذهبتَ إلى المكتب؟
• ولِمَ تسألين يا امرأة؟
• لأنَّ مفاتيح المكتب لا زالت على الطَّاولة، فكيف كان العمل جيِّدًا ولا بأس به؟!
• ألَم تسْمعي بالمثل القائل: اهنئي أمَّ خالد، ربَّ ساع لقاعد! وآكل غير حامد! أما سمِعْت المثل؟
• لا، لم أسْمع بالمثل، ولا أريد الأمثال البتَّة، أريد الحقيقة.

عصبت المسكينة رأسها فقد بدا الألم أكبر من أن تتحمَّله، وقد وقفت على أمرٍ لم تعْهده ولم تألفه.
• هناك بعض الحبوب لتسكين ألم الرَّأس يا أمَّ خالد، اجلبوا لأمِّكم واحدة وكأسًا من الماء.
• لا أحتاج إلى شيء، فقط قُل: أين أمضيت يومك؟
• سبق السَّيف العذَل.
• عُدنا إلى الأمثال! قلت لك: لا أحبُّ الأمثال.

أخرج قلمًا وورقة ورسم إشارة على شكل دائرة حَمراء اللون، توسَّطها مستطيل أبيض اللون معترض، وقال: ما هذِه يا أمَّ خالد؟
• وما أدراني؟
• هذه إشارة مروريَّة وتعني: "اتجاه ممنوع".

قصَّ عليها القصَّة، ثمَّ قال: أتعلمين كم مخالفةً منعتُ من حصولها؟
• لا يا أبا خالد.
• منعتُ ما يزيد عن مائة مخالفة، فهل كان العمل جيِّدًا يا عزيزتي؟
• بالتّأكيد يا أبا خالد.

نزعت العصابة عن رأسها ورمتْها بعيدًا وهي تقول: اتجاه ممنوع، على السَّائق أن يبحث عن إشارة المرور عند كلِّ زاوية، فما يدري ما وراءَها.
• أتعلمين ما قال لي الشُّرطيُّ؟
• لا.
• قال لي: لو أعلم أنَّك ستصنعُ ما صنعت ما نظمت بحقِّك مخالفة أبدًا (باطلة ومحوّلة).


مصطفى شيخ مصطفى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اتجاه ممنوع (قصة قصيرة)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
للنشر....ملتقى المصباح الثقافي :: فضاءات ..أدبية وثقافية :: فضاء الرواية و القصة والسرد-
انتقل الى: